اجتماع “تنفيذية” منظمة التحرير: التحرك على عدة محاور

على أمل التخفيف من حالة القلق والتساؤل المشكك والمتشكك في أوساط الشارع العربي وغيره، ومن واقع اجتماع “اللجنة التنفيذية” لمنظمة التحرير الفلسطينية الأخير في رام الله (4/02/2016) باعتبارها القيادة الرسمية للشعب الفلسطيني والتي أحضر اجتماعاتها دوما بصفة “عضو مستقل”، برزت مهمات مستعجلة لا بد من التنويه بها حيث كانت موضع نقاش وحديث مستفيض من الحضور. فلقد وقف المشاركون أمام الوضع الفلسطيني، داخليا وخارجيا، وبالذات تجاه القضايا المركزية المستعجلة مع الإدراك بأن الوضع الداخلي هو الذي، استمرار عدم ترتيبه، يُفشل أي إنجاز مأمول:

1) تم الاتفاق، من جديد، ورغم يأس البعض، على ضرورة بذل أقصى جهد باتجاه المصالحة لإنهاء الانقسام الفلسطيني/ الفلسطيني ومنح المباحثات بين حركتي فتح وحماس زخما على أمل إنجاز المصالحة على الأرض حيث بدون ذلك سيصيب الضعف كافة بنود “الوقفة” المشار إليها أعلاه والتي نوضحها فورا فيما يلي:

2) تفعيل “المنظمة”، فالوضع القائم اليوم يتطلب تصحيح وضع “اللجنة التنفيذية” وبخاصة أن هذه “اللجنة” تمثل القيادة الأعلى اليومية للشعب الفلسطيني، رغم أنها هي نفسها مسؤولة أيضا عن “خطف” صلاحياتها وانحسار دورها. ثم إن عملية التفعيل هذه تتطلب دخول القوى الإسلامية إلى “المنظمة” وفق الأطر المتفق عليها سابقا. وفي حال استعصاء ذلك، يجب تركيز الجهود على عقد المجلس الوطني الفلسطيني بأقصى درجات الحرفية القانونية والمهنية والمسؤولية الوطنية. وفي السياق، تم، بالفعل، اتخاذ قرار الاتصال مع رئاسة “المجلس” لعقده، سواء في عمان إن أقنعت حماس وغيرها من الفصائل بالمشاركة، أو في الضفة الغربية، ذلك أن عدم عقد “المجلس” سيعتبر أمرا كارثيا في حال حدوث فراغ في رئاسة “المنظمة”، وكذلك في “التنفيذية” التي تقدمت أعمار رجالاتها ومضى عليهم فترة طويلة. وقد أكد الرئيس أبو مازن نفسه هذا التخوف بالقول: “ستذهب المنظمة على شكل سبايا للناس غير الوطنيين وتتمزق بين دول الإقليم إن أنتم لم تحافظوا عليها”.

3) توحيد الجهد في مقاومة الاحتلال الإسرائيلي وفق برنامج المقاومة الشعبية الجماهيرية غير العنيفة، مع استمرار “هبة ترويع الإسرائيليين”، وبالذات في ضوء (بل ظلام) إصرار حكومة اليمين المتطرف بزعامة رئيس الوزراء الإسرائيلي (بنيامين نتنياهو) على إعادة إحياء “الإدارة المدنية الإسرائيلية” في ظل مقارفات احتلالية على الأرض، تتضمن – بغطرسة توسعية وعنصرية – استخداما متعاظما لسلاح الاستعمار/ “الاستيطان” لمواجهة أي مبادرة دولية لوقفه. وفي السياق، إعطاء الأولوية لإنضاج الوضع العربي والإقليمي الذي لا يصب حاليا في صالح القضية الفلسطينية، ومحاولة إعادة القضية إلى موقعها الأهم على الساحة (بدفع غير مباشر من الهبة الراهنة).

4) خلال أسبوع، وبدون أي تفاؤل، سيتضح موقف الدولة الصهيونية بخصوص تجاهل رسالة الموقف الفلسطيني، والذي بات من المحتم أن يدفع القيادة الفلسطينية لوقف التزاماها بالاتفاقات (حتى لو أدى ذلك إلى استباحة إسرائيل المنطقة (أ) التي هي مستباحة أصلا) والمسارعة إلى تنفيذ قرارات “المجلس المركزي الفلسطيني”. ومما يجدر ذكره أن عددا من الفصائل الفلسطينية كانوا قد وجهوا رسالة إلى الرئيس الفلسطيني، مؤكدين على ضرورة تنفيذ قرارات “المركزي” و”التنفيذية” القاضية بتحديد العلاقات مع إسرائيل وبالذات وقف التنسيق الأمني بأشكاله كافة نتيجة انتهاك سلطة الاحتلال للاتفاقيات الموقعة.

5) في سياق الكفاح الدبلوماسي السياسي، أبدى الرئيس أبو مازن حماسته الفورية للتوقيع على عدد من الاتفاقيات والمواثيق مع المؤسسات الدولية في الأمم المتحدة وفق المعركة الجارية على هذا الصعيد، مع السعي لعقد مؤتمر دولي على غرار “مدريد”. وفي هذا الإطار، عقدت قيادات اجتماعات خاصة بهيئة “الأمم المتحدة” بشقيها (نيويورك – جنيف) شارك فيها الأخوان رياض منصور (مندوب فلسطين في نيويورك) وإبراهيم خريشة (مندوب فلسطين في جنيف) وتم وضع إستراتيجية التحرك الفلسطيني للعام الحالي 2016 وفق جدول زمني محدد.

6) وفي إطار الكفاح الجماهيري السياسي، جرى التأكيد على الجهد المستمر في تعرية إسرائيل دوليا، ونزع القناع عن وجهها الحقيقي باعتبارها دولة احتلال استعماري عنصري تنتهك القوانين والمواثيق الدولية، علاوة على التواصل مع لجان التضامن العالمية ونخب المثقفين والإعلاميين والسياسيين الذين باتوا يدركون المخطط الصهيوني على حقيقته، وعلى رأس هؤلاء جميعا الحركة العالمية لمقاطعة إسرائيل (بي دي إس) التي تعتمد آلية ترتكز على المقاطعة، وسحب الاستثمارات، وفرض العقوبات.

وبعد أن تمت مراجعة الموقف الفلسطيني برمته مرارا على امتداد الأشهر الماضية، آن الأوان لتجاوز “حالة الانتظار” والمبادرة إلى تحريك البنود آنفة الذكر دون أي تباطؤ ومباشرة تفعيل أدوات الكفاح على مختلف الصعد بعد أن ثبت أن المفاوضات، وحدها، لن تجعل إسرائيل (بل والإقليم والعالم) تنظر جديا للاعتراف بالحقوق الوطنية المشروعة للشعب الفلسطيني، لا ولا حتى التوقف عن الاستعمار/”الاستيطان” وتقطيع أوصال الأرض إلى جيتوهات سياسية جغرافية وعنصرية!

Is The Far Right Wrecking the Jewish Future?

Prof. As’ad Abdul Rahman

Pundits, traditionally at the end of each year, come up with predictions pertaining to the political future in the life of nations. So, what are the predictions of Israeli pundits? The government’s far right extremist and racist policies along with rising terrorism by Jewish settlers encroaching on Palestinian lands, apparently undeterred, are drawing criticism by Israeli journalists and writers alarmed by their threat and seeing gloomy prospects for the Zionist State.

 Bradley Burston, senior editor of Haaretz English-language website has not wavered in revealing realities in Israel’s politics in his blog entitled “A Special Place in Hell”. “I am sick to death of Zionism and of its horseshit of the incitement which prides itself on hatred, yes that ‘ beautiful face’ of fascism”, he wrote, adding that “it is up to every one of us. We can stand up now and confront it, or be put down later, like dogs.”  In another article he spoke about “a new Judaism emerging among conscious Jews” noting that “the Jews in the University of Berkley voted to cut off support for Israel” during the Palestinian campaign of Boycott, Divestment and Sanctions (BDS) against Israel in California. When the Israeli Knesset passed the racist law called “The Boycott Law” targeting the Palestinians of 48, Burston’s article came up with the title of “The Quiet Sound of Going Fascist.”

Carlo Strenger wrote in Haaretz that “the religious far-right advocates hatred of pluralism and open society by leading a drive to have an obedient society without dissent.”  Avirama Golan wrote in the same newspaper that “the toxic roots of Jewish terror are the religious Zionists who fan the flames of terrorism in the name of Judaism and a Jewish state.” It is exactly the very twin image describing the toxic waste called ISIS/Daesh whose beastly carnage is being carried out in the name of Islam and the Islamic state. Haaretz ran editorials drawing such similarities between ISIS and the settlers’ terror saying in that “they (the militant Jewish settlers) have more in common with ISIS than they realize. Both groups (the settlers and ISIS) should be confronted and destroyed.” Another editorial said “the criminal acts of the Jewish extreme right are much greater danger to Israel and to all Jews than Arab terror.”

 Vital information disclosed in a Haaretz editorial last year indicated “Palestinians to equal number of Jews by 2017 and in 2020, Palestinians will be 7.13 million compared to 6.96 million Jews.” In other words: Kiss the Jewish state goodbye!

The well-known media site “Al Monitor” closely followed by Israelis published a condemnation of the Jewish colonial settlers in the occupied West Bank saying that “over the past decade, feral (beastly) extremism has evolved within the settlements. Jewish terrorism is much as a consequence of the overall mood in the settlements.” This beastly extremism produced a video that went viral on the internet shocking many Jews around the world. Billed as the “hate wedding”, the video showed guests in a Jewish settlement in sheer frenzy of madness dance with guns and knives to stab a photo of the murdered baby of the Palestinian Dawabsha family who were burned alive in their beds in late 2015. AL Monitor report said it should serve a wakeup call to all Jews to confront these beastly and dangerous trends.” It concluded by saying: “Meet the Judeo-ISIS which is the inevitable result of Israel’s presence (OCCUPATION) in the West Bank”.

Haaretz ran an editorial entitled “The Jewish Equivalent of ISIS Running Amok in Israel “, which said “they (the militant Jewish settlers) have more in common with ISIS than they realize. Both groups (the settlers and ISIS) should be confronted and destroyed.” Another editorial considered the criminal acts of the Jewish extreme right “much greater danger to Israel and to all Jews than Arab terror.” Israeli pundit Gideon Levy went further saying Jewish settlers are targeting Israel itself; “First they built the settlements, then, they killed the two-state solution, now they are free to strike at their next targets, Israel itself and world Jewry.”

After voting in Berkley to support the Palestinian BDS drive to boycott Israel, Burston produced a lawsuit that “targets the U.S. government over permitting donations to West Bank settlements accusing the American donor charities  (all Jewish) of violating U.S. law, money laundering and defrauding the U.S. Tax Authorities.” The lawsuit asked the court to order the law enforcement authorities “to investigate the criminal activities of tax-exempt entities that have been funding or engaging in fraud for the last 20 years.”

The U.S. Treasury and the American tax payers have lost millions upon millions of dollars in this fraudulent enterprise to enrich Jewish American millionaires who make tax-exempted donations to build colonial settlements on stolen Palestinian lands.

The United States of America has dubbed herself as “the honest broker” to help the sides in the Israeli/Palestinian conflict to reach a peaceful political settlement in the form of a two-state solution, but instead, the Palestinians got colonial settlements, with more than 600,000 religious settlers allowed a brutal military power. And some ask: “Why the Palestinians, the Arabs and Muslims in general have all lost faith in America when all the Jews of conscience have already lost it too in fear for the survival of Israel and the safety of world Jewry, as seen above by Israeli pundits?

تكوين شباب “الهبة الفلسطينية” ودوافعهم: آراء إسرائيلية

فرضت “هبة ترويع الإسرائيليين” الفلسطينية، كما أحب أن أسميها، واقعا جديدا لم يتوقعه أحد، في وقت ظن فيه الجميع أن الفوضى وتداعيات “الربيع” في العالم العربي، وحالة الانقسام الفلسطينية، قد أجهزتا على الروح الوطنية لدى الجيل الفلسطيني الجديد. فهذا الجيل قد خلق ما يمكن تسميته “حالة من الوحدة الشعبية” فاجأت الرأيين العام العربي والدولي على السواء، خاصة وأن هذا الجيل في ذات الوقت، يمارس الحياة وفق قناعاته وعلى النحو الذي يريد، فانطلق ساعيا لرفع الظلم مثبتا أن الإرادة أكبر من سلاح المحتل الغاصب، مواجها إياه بأدوات وطرق جديدة للمقاومة. وكل من شاهد أو عاين عناصر “القيادة الجديدة” (من شباب وفتيات وأطفال) يعرف أنها “قيادة” تؤمن بعدالة قضيتها، وأنها أقوى من الاحتلال حيث أن مكوناتها هم ممن لا يخافون الموت، وأن هبتهم أوسع من أي تنظيم أو فصيل أو حركة فلسطينية، مثلما هي “قيادة” استخلصت الدرس بعد أن رأت أن القضية الفلسطينية تكاد تضيع.

ورغم مواصلة وسائل الإعلام الإسرائيلية التحريض ضد “الإرهاب الفلسطيني”، تظهر الإحصائيات تصميم الشباب الفلسطيني على استمرار “الهبة” مهما كانت التضحيات. ويؤكد هذا الاستخلاص عدد الشهداء والمصابين والاعتقالات. وفي ذكرى مرور مائة يوم على “الهبة”، كتب المعلق العسكري (نداف سرغاي) يقول: “نحو 60% من الذين قاموا بهجمات في الضفة الغربية جاؤوا من منطقة الخليل. و75% من الذين قاموا بهجمات في إسرائيل جاؤوا من القدس الشرقية… أغلب المهاجمين البروفيل لديهم واحد: أعزب، ليس لديه عمل منتظم، مهاجم وحيد، ماضيه نظيف، يعمل بصورة مستقلة، وليس تابعاً لأي تراتبية تنظيمية”. وبحسب “مركز المعلومات بشأن الاستخبارات والإرهاب” في “إسرائيل”: “عماد ما يجري شباب أنهوا تعليمهم المتوسط ووجدت أغلبيتهم عملاً لا يتناسب مع مؤهلاتهم أو انضموا إلى دائرة العاطلين عن العمل”. واستناداً إلى تقرير أصدره مؤخرا “المركز” المذكور: “فإن وزن العامل الديني في قرار هؤلاء الشباب تنفيذ هجمات ليس مرتفعاً. ويظهر فحص الصور والمواد التي وضعها جزء من منفذي الهجمات على صفحات الفيسبوك أن معظمهم كانوا منفتحين على الحياة الحديثة، وكان نمط حياتهم علمانياً، وأن القليل منهم فقط كانوا متدينين أو عبروا عن مشاعر دينية حيث ورثت وسائل التواصل الاجتماعي الدور الذي لعبه المسجد وكانت وظيفته مهمة في الانتفاضة الثانية بوصفه المكان الذي يؤثر في قرار تنفيذ هجمات”.

في سياق آخر، نشر موقع “والاه” الإسرائيلي تقريراً، وضعه المتخصص في الشؤون الفلسطينية (آفي سيسخاروف) بالاعتماد على أرقام وإحصائيات الاعتقالات وعمليات القتل الميدانية، يرسم ملامح جديدة لشباب “الهبة”، تُسقط مقولة سابقة قوامها تحول ساحات التواصل الاجتماعي الفلسطينية إلى ميادين “للتحريض”. فالتقرير يظهر أن الغالبية العظمى من الشباب الفلسطينيين الذين قضوا في عمليات الإعدام الميدانية الممارسة من قبل قوات الاحتلال الإسرائيلي، هم شباب لا يتعاطون مع شبكات التواصل الاجتماعي لافتقار بلداتهم ومخيماتهم إلى شبكة الكهرباء، وبالتالي أيضا شبكات الانترنت والاتصالات الهاتفية. وبالتالي لم يتأثر هؤلاء المقاومين “بأشرطة التحريض” التي تحدثت عنها إسرائيل لأنهم لم يشاهدوها أصلاً. ويختم الكاتب قائلا: “على ضوء المعطيات المتوفرة من الصعب رسم ملامح بروفايل الشاب المقاوم. وهو عادة شاب في مقتبل العمر وعازب”. وفي دراسة قام بها جيش الاحتلال الإسرائيلي مؤخرا، أظهرت النتائج أن “الدوافع الحقيقية وراء عمليات المقاومة الفلسطينية الفردية ليس التحريض، بل الانتقام”. ونضيف نحن من طرفنا: “الاقتداء بمن سبقوهم من الشهداء والأبطال”. وهكذا، تسقط مقولة الحكومة الإسرائيلية والإعلام الصهيوني اللذان عزيا “الهبة” إلى “التحريض”.

ختاما، يبدو أن هذا الشباب الفلسطيني، الذي فشلت معه كل حملات الترويض الأمني والفكري، أدرك تحول محاولات التسوية والسلام الاقتصادي إلى محاولات عابثة وعبثية. وهو شباب مقتنع أنه قادر على استلام زمام الأمور، وطرح نفسه بديلا قويا لإعادة توجيه البوصلة تجاه الاحتلال. كما أن هذا الجيل الشاب قد نجح في تحطيم الصورة النمطية السائدة منذ 2007 عن الشارع الفلسطيني والتي تحدثت عن حالة غيبوبة شعبية ذاهبة على درب موات “بفضل” جملة ظروف إسرائيلية (جوهرها الاحتلال الاستعماري الإحلالي) وفلسطينية (جوهرها كارثة الإنقسام الفلسطيني والأيديولوجي والسياسي والجغرافي) وعربية إسلامية (في الصميم منها غياب أي مشروع نهضوي تحرري) ودولية (في أعماقها فقدان أخلاق الشرعية الدولية وسيادة ازدواجية المعايير)!!!

إسرائيليا: “الهبة الفلسطينية” بين “الإرهاب” و”المقاومة”

يزخر الإعلام الإسرائيلي، صحافة وإذاعة وقنوات فضائية، بمقالات وتصريحات تدعو الحكومة الإسرائيلية إلى التشديد في قمع “هبة ترويع الإسرائيليين” الفلسطينية أو ما يسميه ذلك الإعلام موجة “الإرهاب” الجديدة التي تعيشها الدولة الصهيونية، وماضيا في تفصيل ما هية الإرهاب من وجهة نظره وكيفية مواجهته بسبب ارتفاع آثاره “السلبية” على المجتمع الإسرائيلي. ويقول (نداف هعتسني) في مقال بعنوان “في مدينة القتل”: “صحيح أن وزير الدفاع محق بأن ضبط النفس ورباطة الجأش هما أحد المفاتيح لانتصارنا، ولكن ضبط النفس والعض على الشفتين يجب أن يكونا من نصيب الجمهور الغفير، بينما من المتوقع من الجيش والحكومة أكثر بكثير. نتوقع منهم أن يستخدموا الخيال، الجسارة، الابداعية والهجومية. فليتصدوا للهجمة الجديدة من العدو بحكمة وبكسر للادوات وان يضربوه ضربة واحدة شديدة”. ويفصل بشأن كيفية مواجهة “وسائل التحريض الفلسطينية”: “الشرير الكبير الواقف امامنا يهزم بالقوة، وليس بضبط النفس وبالاحتواء. ينبغي لأهالي كل فتاة محرضة ان يعرفوا بان حياتهم نفسها ستتحطم بحيث لا تعود قادرة على الانبعاث من جديد، وعليه فيجدر بهم أن يغسلوا ما تبقى من غسل العقول من الرأس الاجرامي لابنتهم. ينبغي أن يعرف كل من يوزع السكاكر او يطلق هتافات الفرح لافعال الذبح بان من شأنه أن يدفع ثمنا باهظا لا يقدر وان لن يخرج نقيا. هكذا فقط نتمكن من منع استمرار مدينة القتل”.

وقد تمادى الكثير من الكتاب والمحللين والسياسيين الإسرائيليين في دعواتهم لقمع “الهبة”. ففي مقال ناقد، كتب (جدعون ساعر) الوزير الأسبق وأمين عام الحكومة خلال الانتفاضة الثانية، والباحث في معهد الأمن القومي: “برغم أن الانتفاضة الحالية تختلف في خصائصها، لكن يمكن التغلب عليها. إن التعامل مع الأحداث بوصفها سلسلة من عمليات “إرهاب أفراد” خطأ. إنه صراع قومي. وتقف وراء موجة العنف الحالية جميع الفصائل الفلسطينية التي تشجع على العنف وتدفع نحو التصعيد، وتتوقع أن تربح من مسار العنف الذي في نظرها سيؤدي إلى خلط الأوراق. من الواضح تماماً أن الحكومة متخلفة كثيراً عن الأحداث، وهي تتخذ في وقت متأخر جداً خطوات كان يجب اتخاذها منذ البداية عندما كان تأثير الأحداث أقل”. أما المحلل العسكري (رون بن يشاي) فكتب يقول: “إن استمرار موجة الإرهاب يحصد ضحايا من بيننا يومياً، بالاضافة إلى ثمن اقتصادي ونفسي يدفعه مواطنو إسرائيل والمؤسسة الأمنية. والأخطر هو أن موجة ارهاب تتغذى من ذاتها يمكن أن تتحول بين لحظة وأخرى، نتيجة خروج حدث عن السيطرة، إلى انتفاضة شعبية واسعة النطاق ومدمرة. لذا يجب العثور على السبيل الذي يؤدي إلى الاضمحلال السريع للجنون القاتل الذي يجتاح مناطق الضفة الغربية”. من جهته، ولو بنبرة مختلفة، يقول المحلل السياسي (ديمتري شومسكي): “يشكل الإرهاب الفلسطيني مكوناً متطرفاً وغير شرعي لمقاومة شرعية ومحقة للشعب الفلسطيني ضد مشروعي الاحتلال والاستيطان الإسرائيليين. ومحظور تشجيع محاولات قتل يهود يقوم بها إرهابيون فلسطينيون مع استعداد واضح في أغلب الأحيان للموت، بما في ذلك الهجوم على مواطنين أبرياء من كبار السن والأطفال والمصلين”. ويضيف: “الإرهاب الفلسطيني يعرقل مجدداً تحقيق الهدف السياسي للزعامة الحالية المعتدلة للسلطة الفلسطينية: إنهاء الاحتلال وتقسيم عادل للسيادة في البلد بين (شعبين)”.

في ظل المغالطات المتعددة لهؤلاء وغيرهم كثيرون، نعلم علم اليقين أن “الإرهاب” هو نوع من العمليات، عادة ما يلجأ له المظلومون، تماما كما يؤكد التاريخ: الفرنسيون ضد النازية الألمانية، الصينيون ضد اليابان، الفيتناميون ضد الولايات المتحدة الأمريكية. لذا، من السخرية إعلان الحرب على المقاومة باعتبارها إرهابا، فالإرهاب هو إخافة الضحايا ودفعهم للاستسلام لإرادة الإرهابي، فالفرنسيون والصينيون والفيتناميون لم يكونوا هم الإرهابيين بل كانت ألمانيا النازية واليابان والولايات المتحدة. وعليه، تظهر معادلة: “الإرهابي يقابله مقاوم”، “فإرهاب/ حرية” شخص ما هو إلا مقاومة لإرهاب آخر. وفي سياق توضيحي، كتب الناشط السياسي الإسرائيلي (أوري أفنيري)، في مقال بعنوان “عهد السخافة”، يقول: “الإرهابي يذهب إلى سوريا. لكن في فلسطين، المتدين والعلماني كلاهما، يشارك في الهبة من أجل الحرية. لقد نجح الفلسطينيون في استخدام التخويف كسلاح دون إطلاق رصاصة واحدة فأجبروا الإسرائيليين على البقاء في منازلهم”. ويضيف: “لقد كان للإعلام الإسرائيلي دور في تعزيز مسألة الخوف وانتشاره. فهذا الإعلام هو أفضل صديق للإرهاب، الذي ثبت أنه لا يزدهر دون إعلام”. ويتابع: “كذلك، فإن ثاني أفضل صديق للإرهاب هم السياسيون، فالسياسي يستحيل عليه مقاومة رغبة ركوب موجة الرعب”. ويختم (أفنيري) باستخلاصه الكبير الدائم: بدون حل سياسي وقيام دولة فلسطينية، لن يخمد بركان المقاومة والانتفاضات الفلسطينية.

Israel’s Strategic Aims: Radical Changes?

Prof. As’ad Abdul Rahman

The Israeli military machine is a major offshoot of a military strategy adopted by the Zionist entity following its establishment in Palestine in 1948. The strategy’s elements focused on maintaining Israel’s military superiority above and beyond the military capabilities of Arab states. Wars on ‘enemy territories’ must be waged while keeping the Israeli ‘home’ front safe and away from any raging battles. Within this context, the strategy included that very short wars must by fought in order for its reserve forces to return to work before the economy gets ruined. A salient goal of the strategy was to see Arabs weak and in disunity by keeping their inner conflicts raging by all means available together with launching preemptive military strikes against Arab ‘enemies’. This old military strategy allowed Israel to defeat Arab armies in a way that drove some Arab countries to seek peace with normal relations with Tel Aviv, while the Zionist entity’s agenda of Judaizing historical Palestine was in full swing. However, such a strategy is no longer viable to protect the Zionist state:

First, because Arab and Palestinian rockets can now reach all Israeli urban centers, industrial complexes and power grids and even the nuclear facilities at Dimona.  Iranian-made rockets have great precision and very heavy loads of explosives can now hit any strategic target in Israel.

Second: As Israel experienced a transformation toward religious radicalism where the Talmudist  religious colonial  mentality is now ruling, so was the case on the Arab side where some radical religious groups (excluding the extreme “Islamic” factions such as ISIS and al-Nusra Front) have now replaced the secular Arab resistance movements pushing their forces forward to face “the Zionist colonial enemy”. Combatants in the battlefields of the Middle East are now divided between the “chosen people of God” on the Israeli side and groups with such names as “The Party of God”, “The Army of God”, …etc., who all come under the banner of “Islamic resistance” in the Arab (and Islamic) worlds. Indeed, since the Likud Party (and its ultra-nationalist and ultra-orthodox allies) came to power in Israel, the Arab/Israeli confrontation has been shifting to a near religious war to be waged till death without any possibility of a compromise. This is the result of Israel’s transformation of the Torah from a spiritual book to a ‘real estate’ book with divine entitlements for Jews only in Palestine.

A third reason which may pose an existential threat to Israel is the birth of militant takfiri groups spawned from the toxic waste of al-Qaeda, like Daesh, falsely claiming to be Muslims who are ‘hell bent’ on annihilating their enemies (Muslims, Christians or Jews) by all means including unconventional weapons.

The above reasons may have led Israel to think carefully before starting a major war in the Middle East.  A new military strategy was to be drawn up as the old one bit the dust in southern Lebanon and Gaza. The Institute for Policy and Strategy (IPS) held, earlier in June, its annual conference in Herzliya where   Israeli strategists and military experts gathered to form a new strategic policy. They agreed that the survival of the Zionist state is on the line now and the Air Force cannot win wars by itself when Israeli foot soldiers, as seen in Lebanon and Gaza, could not match the fighting spirit that Hamas and Hizbollah fighters possess. In this regard, the most pertinent strategic study was presented by Lieutenant Colonel Ron Tira who is now serving as an adviser to The Campaign Planning Department in the Israeli Air Force. He is also the author of “The Nature of War”.  Tira advocates “a very close relation and co-operation with regional Arab countries who share common interests and common enemies with Israel” while, in the meantime, building “a defensive wall” by extending the arm of the Israeli Air Force to strike far and near. He asked Israel “to provide support to ethnic groups like the Kurds and the Druz and other minorities” in addition to affecting a balance of power between Jabhat al-Nusra (a branch of al-Qaeda) and other factions in the south of Syria because the local environment has radically changed and a political and military vacuum has been created and is being filled with more sinister and deadly players than the ones seen in the past. Along the same lines, Israeli political analyst Yaakov Lappin wrote that “it is vital to insure that Iran and Hizbollah never establish a foothold in the area near the Golan, but without flaunting Israel’s alliance with al-Nusra to the world.” Israeli “defence” minister Moshe Yalon, offered his own perspective saying that “dealing with warring groups in the south of Syria, Israel has to operate like a surgeon hand to prevent fighting groups from making a sudden change of hearts launching attacks against Israel”.

On a different note, Efraim Halevi, Israel’s former Mossad chief said “Israel has been ignoring the political aspect needed for its security which left Israel’s enemies to dominate the international political arena of the conflict.” Almost similarly, General Amos Yadlin, Director of The Center of National Security Studies who advocated a return to the old Israeli strategy when Israel waged its wars on enemy territories, gave a different advice: “it is the full responsibility of the government which allows its enemies to launch attacks against Israel from within Israeli territories.”

2015… حوصلة مهمة ضد إسرائيل

مثل كثير غيرها من دول العالم، شهدت الدولة الصهيونية في العام المنصرم 2015 عديد الأحداث الداخلية والخارجية المرتبط بعضها بالأزمات المتفاقمة على الساحتين الإقليمية والدولية. وبحسب كتاب ومحللين إسرائيليين كثر كان العام 2015 سيئا جدا على الدولة الصهيونية: وبعبارات كاشفة، كتب (سيفر بلوتسكر)، أحد كبار المعلقين في صحيفة “يديعوت أحرونوت”، يلخص في مقال بعنوان “2015 عام سيء لإسرائيل” الوضع بالقول: “تدخل إسرائيل العام 2016 وهي تسحب على ظهرها كيس المشاكل ذاته الذي سحبته مع دخولها العام 2015. ولكن الكيس أثقل بكثير، والمشاكل معيقة أكثر. وهاكم قائمة صغيرة: احتدمت المواجهة مع الفلسطينيين. وكادت العلاقات مع قيادتهم تحترق تماما. ظل تسوية، جزئية أو جزيئية، لا تبدو في الافق. كفت فكرة التسوية حتى عن أن تشكل تحديا فكريا لقيادات (الشعبين). أصبحت عمليات الطعن روتينا. التطرف الفلسطيني التقى في الزاوية التطرف اليهودي، وكلاهما شرعا برقصة الموت. اقتحمت الشبكات الاجتماعية بوابات جحيم التزمت، العنف، الغباء، الجهل، كراهية الآخر والديماغوجيا المقيتة. لم يسبق أن كتب الكثيرون عن ذلك هراء تاما وسما خطيرا في وسائل الاتصال الجماهيرية جدا. والتتمة ستأتي”.

ولعل أبرز معالم سوء الحال بالنسبة لإسرائيل: أولا: إنسداد أفق مسار المفاوضات عبر فرض إسرائيل الوقائع على الأرض من استعمار/ “استيطان”، ومصادرة للأراضي، بالتوازي مع العنف والقمع، ما دفع “السلطة الوطنية الفلسطينية” إلى التفكير باستراتيجيات بديلة عن استراتيجية التفاوض، على رأسها عودة الفلسطينيين مجددا إلى الأمم المتحدة كبديل عن المفاوضات العبثية في إطار معركة سياسية ينقل بها ملف قضيته الى الامم المتحدة كجزء من مساعي الشعب الفلسطيني لتقرير مصيره، والوصول الى الحقوق الوطنية.

ثانيا: تراجع العلاقات الأمريكية – الإسرائيلية، ذلك أن الشرخ لم يقتصر على معسكر الديمقراطيين أساسا إذ شمل أيضا معسكر الجمهوريين، ممتدا ليصل إلى “الجالية اليهودية” الكبيرة والمؤثرة في الولايات المتحدة. وقد كشفت صحيفة “جيروسلم بوست” النقاب عن خطة “استراتيجية” يشرف عليها (نفتالي بنيت) وزير الاقتصاد والقدس والشتات اليهودي، وذلك بالتنسيق مع قادة الجاليات اليهودية في أرجاء العالم لتحسين صورة الدولة الصهيونية، مع تنامي مظاهر تراخي وتوتر العلاقة بين الدولة الصهيونية وبين الجاليات اليهودية في أرجاء العالم، خاصة إثر الدراسات والاستطلاعات التي أجريت، بطلب من الحكومة الإسرائيلية والمنظمات اليهودية الأمريكية، والتي أظهرت أن أعداداً كبيرة من اليهود الأمريكيين يتخلون عن الديانة اليهودية.

ثالثا: حركة مقاطعة الاحتلال الاسرائيلي حول العالم BDS (حركة المقاطعة، وسحب الاستثمارات، وفرض العقوبات) التي نجحت باستقطاب آلاف المؤيدين، وأثارت قدرا لا بأس به من الغضب والخوف معا في إسرائيل عقب تسببها بخسائر سياسية وإعلامية ومعنوية واقتصادية مهمة للدولة الصهيونية. ولمواجهتها، صادقت الحكومة الإسرائيلية على قرار إقامة وزارة جديدة برئاسة وزير الداخلية (غلعاد أردان) تحت اسم وزارة “مواجهة مقاطعة إسرائيل”.

رابعا: قرار المفوضية الأوروبية في العاصمة البلجيكية بروكسل القاضي بوضع ملصقات تميز المنتجات الوافدة من “المستوطنات”، والذي أثار غضبا واسعا في إسرائيل اعتبرته القيادة الإسرائيلية نوعا من أشكال المقاطعة أو العقوبات.

خامسا: إحصاءات إسرائيلية تؤكد تزايد المصابين بالصدمة النفسية والخوف الشديد على خلفية “هبة ترويع الإسرائيليين” والعمليات الفدائية الفلسطينية. وقد أكدت “الرابطة الإسرائيلية لعلاج الصدمات النفسية” أن: “ثمة إسرائيليين كثيرين تعرضوا لهذه الصدمات النفسية بسبب مشاهداتهم المشاهد القاسية للعمليات على شاشات التلفزيون، دون أن يكونوا متواجدين بأنفسهم داخل ساحة العملية نفسها”.

سادسا: استمرار تراجع عوامل الجذب للمهاجرين اليهود بشكل ملموس باتجاه إسرائيل بسبب انعدام الأمن، ما يشير إلى أن ميزان الهجرة سيكون سلبيا، فقد اعتدنا – كما حدث في الانتفاضتين الأولى والثانية، تراجع أرقام الهجرة اليهودية إلى إسرائيل مع تعاظم أرقام الهجرة المعاكسة.

سابعا: خسرت إسرائيل أمام إيران، بعد أن أدرك الإسرائيليون أن الدول الغربية وعلى رأسها الولايات المتحدة الأمريكية، باتت تضع مصالحها الاقتصادية والسياسية فوق مسألة “أمن إسرائيل المطلق” الذي تروج له الدولة الصهيونية، رغم التزام دائم من الدول الغربية وواشنطن بأمن إسرائيل.

في استطلاع أجراه معهد “ميتفيم” الإسرائيلي للسياسة الخارجية، تبين أن الأولويلات لدى الإسرائيليين في العام الجديد 2016، هي: “موضوع معالجة التهديدات الأمنية، العلاقات مع الولايات المتحدة، وعملية السلام مع الفلسطينيين. فيما احتل موضوع مواجهة موضوع المقاطعة على إسرائيل المكانة الرابعة، أما موضوع العلاقات مع الدول العربية فاحتل المرتبة الخامسة في سلم أولويات (الشعب) الإسرائيلي بما يخص السياسة الخارجية لإسرائيل”. أوليس هذا “بصمة” من الجمهور الإسرائيلي على “حبل” هذه الأوضاع السيئة الذي يطوق العنق الإسرائيلي؟ ويبقى السؤال: هل ثمة من يشد ذلك “الحبل”… ليخنق هذه الإسرائيل المتطرفة؟!

السيناريوهات الإسرائيلية الأبرز للحل النهائي للصراع

يتسابق الإسرائيليون في طرح سيناريوهات جديدة للتعامل مع القضية الفلسطينية. وبعيدا عن ما هو مرجح بخصوص سقوط “حل الدولتين” وحل “الدولة الواحدة الديموقراطية”، تظهر سيناريوهات إسرائيلية بارزة، جلها لا يصب، إطلاقا، في صالح الفلسطينيين:

أولا: بالنسبة لرئيس الوزراء (بنيامين نتنياهو) تراه وكأنه في عالم: “لكل مقام مقال”!!! لكنه، في معظم الحالات، يركز على أن “الحل الوحيد هو بإقامة دولة فلسطينية منزوعة السلاح تعترف بإسرائيل كدولة يهودية”، رافضا “أي انسحاب إسرائيلي أحادي الجانب وأن إسرائيل لن تصبح دولة ثنائية القومية”. وبالمناسبة “السعيدة”، هذا هو أيضا ما يطرحه رئيس المعارضة ورئيس حزب المعسكر الصهيوني (يتسحاق هرتسوغ). غير أن (نتنياهو) يعود ويعلن أن الحل يكمن في “تنفيذ إسرائيل خطوة أحادية الجانب في الضفة الغربية تستوفي الشروط الأمنية لإسرائيل وتكون جزءا من تفاهمات دولية واسعة”. وفي واشنطن مؤخرا، أعلن (نتنياهو) مجددا عدم تخليه عن “حل الدولتين”، وما أن عاد إلى القدس المحتلة، حتى جاءت تصريحاته، عالية النبرة، لإرضاء اليمين: “لا انسحاب للجيش الإسرائيلي عن نهر الأردن وفقاً لأي سيناريو، وحتى بوجود اتفاق سلام مع الفلسطينيين. كما أن الكتل والتجمعات الاستيطانية في الضفة، ستظل على حالها. أما وضع القدس فليس خاضعاً لأي نقاش أو تفاوض، لا الآن ولا في المستقبل”. وفي أحيان أخرى، يطرح (نتنياهو) الموضوع المفضل عند (توني بلير) “ممثل اللجنة الرباعية الدولية!!!” أي “الحل الاقتصادي” إياه بحيث ينعكس بتأثيرات إيجابية على الاقتصاد الفلسطيني مع الإبقاء على استمرار سياسة الاستعمار/ “الاستيطان” والتهويد.

ثانيا: رئيس “اسرائيل بيتنا” (افيغدور ليبرمان) يطرح مأسسة، عملية، لنظام “أبرتهايد” في الضفة من خلال تسريع خطط تمزيق أوصال وحدتها الإقليمية بحواجز “استيطانية”، و”معابر”، وطرق التفافية، وجدار الفصل العنصري، مع تبنيه مشروع التبادل السكاني (لبعض المستعمرين/ “المستوطنين”) مع فلسطينيي 1948، وتبادل أراض محدودة، وهو الأمر الذي يتوافق ومشروع “وثيقة ايجورا ايلاند” (نسبة إلى اللواء احتياط – مستشار الأمن القومي الإسرائيلي السابق) التي تكشف المخططات الصهيونية لتصفية القضية الفلسطينية وتصديرها للدول العربية، مع التركيز على تكريس الانفصال بين الضفة الغربية وقطاع غزة.

ثالثا: سيناريو اليمين “الأكثر تطرفا” الذي عبر عنه وزير التعليم (نفتالي بينيت) من حزب “البيت اليهودي”، الذي دعا إلى ضم “أراضي المنطقة (ج) من الضفة الغربية (التي تشمل 60% من إجمالي أراضي الضفة، الخاضعة لسيطرة مدنية أمنية من قبل إسرائيل)، ومنح الفلسطينيين استقلالا مدنيا في باقي الضفة”.

رابعا: سيناريو “المعتدل” (أوري ساڤير) مدير عام وزارة الخارجية الأسبق، والذي رأس الجانب الإسرائيلي في المفاوضات السرية التي قادت للتوقيع على اتفاق “أوسلو” عام 1993: “على إسرائيل أن تخطط لانسحاب عسكري من 80% تقريباً من أراضي الضفة، وأن تظل مسؤولة – بالضبط مثل اليوم – عن المناطق التي تقع غرب الجدار، وعن الـ 5% من الضفة الملاصقة لنهر الأردن، وكذلك حول الكتل الاستيطانية”. ويضيف: “في نهاية إنسحاب إسرائيل أحادي الجانب وتمرير المسؤولية الأمنية إلى السلطة الفلسطينية، تعلن القيادة الفلسطينية عن إقامة دولة فلسطين على ما تحصلت عليه من أراضي ضمن حدود 1967، وتحظى باعتراف في الأمم المتحدة، وكذلك أيضاً من جانب إسرائيل”.

خامسا: سيناريو يفضله رئيس الاستخبارات العسكرية الأسبق (شلومو غزيت)، الذي حذر من مواصلة سياسة “الاستيطان” والسيطرة على ما أسماه كل “أرض إسرائيل الغربية” من البحر للنهر “التي تؤدي بإسرائيل إلى الضياع”. ويقترح (غزيت) “التحرك الفوري والقفز عن محاولات استئناف المفاوضات، والانتقال لتأسيس دولة فلسطينية مجاورة بمبادرة إسرائيلية أحادية الجانب”… طبعا دون أن يرسم حدودا لتلك “الدولة”!

سادسا: ومن باب الطرافة لكن الخطرة، يطرح الكاتب الإسرائيلي في صحيفة “يديعوت احرنوت” (غي بخور) وهو المقرب من دوائر صنع القرار السياسي في إسرائيل فكرة “نموذج بورتوريكو” إذ يقول: “هناك حل آخر، وهو حل بورتوريكو. هذه الجزيرة، مع نحو 4 مليون من السكان، هي أرض مرعية أمريكية، وسكانها يتمتعون باقامة دائمة للمواطن الامريكي ولكن دون حق الانتخاب والترشيح في الولايات المتحدة. لديهم حكم ذاتي اداري واسع، واذا كان هذا الحل قائما في الديمقراطية الامريكية فلماذا لا يكون هنا أيضا؟ فأحد لا يدعي بانه يوجد نظام أبرتهايد بالنسبة لبورتوريكو”.

في واقع الحال الراهن، “حل الدولتين” يتلاشى بعد أن أصبح غير قابل للتطبيق في ظل استمرار الاستعمار/ “الاستيطان” والتهويد، فيما “الدولة الواحدة” مرفوضة أصلا إسرائيليا خوفا على “الهوية اليهودية”… فمتى، وبأي اتجاه، تتحرك الجهود السياسية الراكدة راهنا؟!!! الأيام ستجيب!