Religious Fundamentalism, Revisited

Prof. As’ad Abdul Rahman

The monotheistic message has produced, at least, three spiritual/anti-materialistic religions; Judaism, Christianity and Islam. The very fundamental purpose of any spiritual message is to guide human souls on a path to follow in order to attain ascendancy from this mundane world   to the higher one of ‘everlasting life’. Here comes the paradox, where material human brains can only deal with worldly selfish thinking that only seek to take and the spiritual message whose nature is anti-materialistic that can only be comprehended and heeded by noble selfless  thinking solely inclined to give. Therefore, it is either human minds accept willingly to be transformed from their materialistic nature into a spiritual mode augmenting the gift of giving, or that the spiritual message is altered by materialistic minds and narrow aims into a self-serving not God-serving direction that solely benefits the interests of the group that fabricates it.

Self-concocted creeds are most of the time, if not always, controlled by self-serving fundamentalists who declare themselves “the true guardians” of “the true faith”, while blaspheming all others who differ with their beliefs. Their followers blindly observe the dictates of such self-appointed fundamentalist leaders because they gave up their free will and ability to think independently thus, they became imprisoned within a ’herd mentality’. Religious fundamentalism is the very root cause of the ‘takfiri’ (those who accuse others of apostasy) militant doctrine that seeks to eradicate any other beliefs that stand in its way.

Now and again, Jewish self-created religious fundamentalism is trying to bring into being a material “Jewish state” in Palestine contrary to the spiritual message of the Torah which defines “the state of Israel” as the spiritual state of the Prophet Israel who used to be known as Jacob. The first four letters, i.e. ‘Isra’, means in Hebrew and Arabic “walking in the night of this world”, while the ‘el’ remaining letters mean “the Lord”. In other words, it is a spiritual mental migration to a higher spiritual state of mind and definitely not to Palestine. So, are we witnessing a Zionist project trying to repeat the catastrophe of 70 A.D. with a policy to attain the full Judaization of all historical Palestine?

Christian fundamentalists brought forth the Crusades “to liberate the Holy Land from Muslim infidels” and the first thing they did on their way to Jerusalem was the pillage of the “Jewel of Christendom, Constantinople”, robbing and depriving it of its wealth and treasures which were shipped to Europe.  During the so-called liberation of Jerusalem, a commander asked a priest what to do to avoid killing Christians whose attire was exactly like that of the Muslims? The priest replied with what became a famous quote: “Kill them all, God will sort His own.” Another similar brand of the fundamentalists established in the past the “Courts of Inquisition” which sentenced thousands upon thousands of Christians to be burned alive “in the Name of God”.

The holy Qur’an addressed Prophet Mohammad, with the words: “You are not to be a priest”, for no Muslim in Islam has the religious authority to judge the faith of another human being because such a judgment in Islam belongs exclusively to God, the Most High, who alone shall judge all on the “Day of Judgment”. The sole right in Islam to judge whether a person is faithful or a blasphemer  belongs to God only and whoever claims religious authority blaspheming others will fall in the trap of “Shirk” (to have a partner with God) by making himself equal with God.

The first ‘takfiri’ group in early Islam was known as the outsiders or ‘Al-khawarej’. They sowed inner conflicts among Muslims and shed much blood, also, in “the Name of God”. According to Sahih Bukhari, Prophet Mohammad sayings and teachings collection book,  the Prophet of Islam (PBH) had predicted the advent of the ‘takfiris’ in this quote: “There would arise people, who would recite the Qur’an, but it would not go beyond their throat, they would kill without any mercy the followers of Islam.”

Using military means only to eradicate the toxic waste of the so-called Islamic State or ‘Da’esh’ and its mother group Al-Qaeda will not do the job. Other means should be employed (that will be tackled in a coming article) to augment the military campaigns, while working to establish political reforms and bring about cultural and socio-economic changes to eliminate their poisonous threat to the Arab societies.

Israel: Mobilization in Fear of Losing Legitimacy

Prof. As’ad Abdul Rahman

The biblical story of David and Goliath is being re-enacted in Palestine, but this time it is between the tiny Palestinian BDS “boycott, divestment and sanctions” movement and the ‘Goliath’ power of Israel, or the Zionist state. BDS  has managed to unify all the Palestinian civil organizations  declaring “a civilized resistance” against the colonial /apartheid Israeli occupation by calling on the civilized world to enact “boycott, divestment and sanctions ” against Israel till it ends its occupation and fulfills all UN resolutions including the Right of Return.

A salient recent victory of the BDS was the resolution adopted by the British Student Union that called for the boycott of Israel and set the date of November 29th of every year to be “a day of solidarity with the Palestinian people.” A similar boycott was also threatened by the French Orange Telecoms Group. In fact, the Group took such a decision but, under huge pressures, it backed out on the decision to boycott Israel.

Faced by the increasing threats of boycotts from international firms and businesses, the Israeli Knesset (Parliament) appointed a special committee to combat BDS accusing it of “seeking the destruction of Israel.” Moderate liberal and progressive Israelis opposing the agenda of the religious and nationalist right and extreme right wings ruling Israel now came to the defense of BDS by declaring that “the real purpose of BDS is to end the occupation.” Journalist Nachman Shai of the Zionist Coalition commenting on the panic gripping the Israeli government said: “Let us take a moment and think to find a way to get Israel out from the deep hole it fell into.”

In a further bid, the Israeli government has been working to mobilize world-wide supporters with deep pockets to set up a fund to combat the BDS campaigns around the world. The billionaire gambling casinos’ owner Sheldon Edilson and the real estate billionaire Adam Milstein have joined hands with other Jewish-and non-Jewish Zionist billionaires and are now working on a conference to set up a fund of $150 million for the task of combating BDS. (Such plans, on the other hand, make us hope for a similar Arab mobilization in support of the BDS!)

BDS has been joined by a very important Israeli movement called “Breaking the Silence” which consists of ‘veteran combatants’ who served in Israel’s armed forces and have taken the task upon themselves as eyewitnesses exposing to the world the brutality of the Israeli military occupation. Along the same line, Leanne Gale is also an American Jewish anti-occupation activist in Washington DC. Her father is a much respected rabbi heading the Hebrew Tabernacle reform congregation in New York. Reform Jews are the Jews who discarded the racist Talmud from their religious services.  Gale wrote on the Forward.com website that she used to tell all that Israel Defense Forces (IDF) is the most moral army in the world, but that after Gaza she experienced a change of mind. She said “As American Jews, we cannot allow Jewish tradition and identity to be co-opted by the corruption power of occupation. It is time to stop clothing our children in shame and Israeli defense forces t-shirts, and begin nourishing some pride in Judaism that does not oppress. Let us honor the dignity of Palestinian lives.”

While the BDS campaigns continue to draw more reactions in Israel, Ravit Hecht wrote in Haaretz that “Israel’s problem is not the BDS, it is the occupation”. One can object to boycott, he went on to say, but  “ sanctimonious wailing and automatic posing as victims coated with the memory of the Holocaust won’t hide the fact that Israel is ruling over an entire other nation.” Losing credibility is always followed by the loss of legitimacy. President Obama has declared the gradual loss of Israel’s credibility saying that “already the international community does not believe that Israel is serious about the two-state solution. The danger here is that Israel as a whole loses credibility.”

The biggest loss of credibility which Israeli Prime Minister Benjamin Netanyahu may have faced was delivered by the highest level of the Israeli military forces. On Thursday June 4th, 2015 Reuters reported that the Israeli military “welcome the expected international deal which would curb Iran’s nuclear program”. An Israeli military source authenticated by Reuters, confirmed that this position reflected thinking at the very highest level of the armed forces of Israel.”

The questions that now cross our minds are: a) what   happened to Netanyahu’s opposition to “Obama’s deal with Iran”, has he and his government lost their credibility? And b):  why is the Israeli military endorsing a deal that has not been signed yet and is being extremely opposed by the Israeli government?

The current Israeli right-wing agenda is the one that is stripping Israel of its legitimacy before the entire world to see. Many keen political observers predict that Israel will have new elections before this year is over. When the military stands in a position politically in contradiction with the policy makers, this shall be viewed as kind of ‘a coup d’état’. This is what happened in Israel on June 4th, 2015.

حركة مقاطعة اسرائيل: إنجازات ملموسة

باتت إسرائيل تدرك حجم خطر إنجازات “حركة المقاطعة وسحب الاستثمارات وفرض العقوبات” (BDS)، الرامية إلى إضعاف مكانة الدولة الصهيونية حول العالم، ونزع شرعيتها في المنظمات الدولية، وممارسة ضغط عليها لإنهاء الاحتلال ومنح الاستقلال للشعب الفلسطيني. ومع تزايد تأثير هذه الحركة، اضطر رئيس الوزراء (بنيامين نتنياهو) لرصد 100 مليون شيكل لمواجهة ما أسماه “الحملة العالمية لتشويه سُمعة إسرائيل”، مكررا اسطوانة مشروخة لم يعد أحد يستمع لها كما في السابق وهي “معاداة السامية”، في الوقت الذي أكد فيه وزير الشؤون الاستراتيجية (جلعاد اردان) بأن هذا المبلغ قد يصل الى 300 مليون شيكل، من خلال الحملة التي سيقوم بها بدعم الجاليات اليهودية في العالم.

ووفقا لوسائل الإعلام وتصريحات الحكومة الإسرائيلية، نرى اليوم الهجوم الصهيوني المضاد على نشطاء حملة المقاطعة وقد تحول إلى أولوية إسرائيلية، باعتبار أن “حركة المقاطعة” أصبحت تشكل تهديدا استراتيجيا للمصلحة القومية، خاصة بعد أن تعدت المقاطعة الاقتصادية إلى مجالات أخرى سواء أكاديميا أو سياسيا أو رياضيا. وفي السياق، قالت وزيرة “العدل” الإسرائيلية (ايليت شاكيد) إن “المنظمات التي تسعى لمقاطعة إسرائيل تريد محو دولة إسرائيل عن الخارطة”، فيما طالب رئيس حزب “إسرائيل بيتنا” (افيغدور ليبرمان) بتغيير الاستراتيجية الإسرائيلية وزيادة ميزانية الإعلام. كما اعتبرها الرئيس الإسرائيلي (روفين ريفلين) “تهديدا استراتيجيا للدولة”. أما صحيفة “يديعوت أحرونوت” فقد كتبت: “الحرب ضد حملات المقاطعة ليست حربا سياسية فقط بل هي حرب قومية”، وأطلقت حملة بعنوانين: “إسرائيل أولا، نحارب المقاطعة”، و”تجند في معركة التصدي”، مضيفة إنها ستنشر خلال الأشهر القادمة مقالات ومواضيع خاصة ضد نشطاء المقاطعة.

وبحسب تصريح (عمر البرغوثي) أحد مؤسسي الحركة، فإن ما بات يخيف إسرائيل، كون حركة المقاطعة ترتكز “على القانون الدولي والمبادئ العالمية لحقوق الإنسان، وترفض رفضا قاطعا كل أشكال العنصرية، بما في ذلك معاداة السامية، وأن واقع ازدياد الدعم اليهودي للحركة في الغرب هو نتيجة الانسجام الأخلاقي للحركة”. وأضاف “الحقيقة أن الحركة لا تستهدف اليهود، بل تستهدف فقط نظام الاحتلال الإسرائيلي، والاستيطان الاستعماري والفصل العنصري (الأبارتايد)”.

مع اقتراب السنة العاشرة لتأسيس الحركة، لا يمكن للعين أن تخطئ الانجازات التي حقتتها المقاطعة، في وقت يضعف فيه التعاطف مع إسرائيل في أرجاء العالم خاصة في أوروبا وتدريجيا في الولايات المتحدة. ففي بداية العام الجاري، وقّعت حوالي ألف مؤسسة ثقافية في بريطانيا التزامها بدعم مقاطعة إسرائيل ثقافيا، وتبعتها مبادرة شبيهة في مونتريال في كندا وفي ايرلندا وجنوب افريقيا. كما تم منع سفن إسرائيلية تجارية من تفريغ حمولاتها في موانئ كاليفورنيا من قبل الآلاف من مناصري الحقوق الفلسطينية وعشرات عمال الموانئ في منطقة خليج سان فرانسيسكو. كذلك، قرر “الاتحاد الأوروبي” حظر الألبان واللحوم الإسرائيلية المرتبطة بالمستعمرات/ “المستوطنات”. وطالبت (310) مؤسسات وأحزاب أوروبية قيادة “الاتحاد” بتجميد اتفاقية التجارة الحرة مع إسرائيل. وفي السياق، تبنت جمعيات أكاديمية أمريكية المقاطعة الأكاديمية لإسرائيل وكذلك فعل (1200) أكاديمي في جامعات إسبانيا. أيضا: مئات علماء الأنثروبولوجيا والتاريخ في الولايات المتحدة وقعوا على بيان يدعو للمقاطعة الأكاديمية الشاملة لإسرائيل، أسوة بمئات الفنانين الايرلنديين. وأخيرا وليس آخرا، انضمام اتحاد الطلاب البريطاني الوطني (7 ملايين عضو) لحركة مقاطعة إسرائيل.

إن من أبرز ما يميز حركة المقاطعة لإسرائيل هو دورها الكبير في مجال الوعي والضمير الإنساني، عبر هجوم ممنهج مشابه لما حصل مع نظام التمييز والفصل العنصري في جنوب إفريقيا. فمن جهتها، قالت منظمة “هيومن رايتس ووتش” أن على “الأمين العام للأمم المتحدة تطبيق معايير ثابتة عند البت في الدول والجماعات المسلحة وتضمين تقريره السنوي الى مجلس الامن الانتهاكات الجسيمة ضد الأطفال في الصراع”، مطالبة بإدراج اسرائيل على “لائحة العار” التي تتضمن منتهكي حقوق الاطفال خلال النزاعات المسلحة، وذلك اثر الحرب على قطاع غزة العام الماضي. وختمت بالقول: “على كي مون مقاومة الضغوط من إسرائيل والولايات المتحدة لإزالة إسرائيل من مشروع القائمة”.

حركة المقاطعة هي أحدث أشكال المقاومة الشعبية والمدنية الفلسطينية ضد نظام الاحتلال والاستعمار الاستيطاني والفصل العنصري (الأبارتايد) وهي الأكثر نجاحا في العقد الأخير على المستوى العالمي. إنها ليست حزبا سياسيا ولا حركة أيديولوجية، بل هي حركة حقوق إنسان عالمية تعتمد على الجهود الطوعية والمبدعة للأفراد والمؤسسات المؤيدة لحقوق الإنسان.

فتح وحماس: “اطلبوا العلم ولو في الصين”!!!

في الأخبار، أنه في اجتماع نادر في بكين، بين الرئيس الصيني (شي جين بينغ) وزعيم الحزب الحاكم في تايوان (اريك تشو)، عرض الرئيس على الزعيم إجراء محادثات “على قدم المساواة” لحل خلافاتهما السياسية، ولكن شريطة أن تعترف تايوان أنها “جزء من الصين”، وهو مفهوم يعارضه غالبية القوميين التايوانيين. وكان هذا اللقاء أول اجتماع بين زعيمي الحزبين الحاكمين في البلدين منذ ستة أعوام. ومع ذلك، بات واضحا أن الطرفين باشرا العمل، بدأب، لإيجاد صيغة تنهي، أو على الأقل “تقنن”، الإنقسام.

في حفل توقيع اتفاق تشكيل “حكومة الوفاق الوطني” في نيسان/ إبريل 2014، أكد الرئيس الفلسطيني وزعيم حركة حماس عزمهما على طي “صفحة الانقسام السوداء” وتجاوز أية عراقيل تعوق التنفيذ الفعلي للاتفاق الذي اعتبره رئيس الوزراء الاسرائيلي (نتنياهو) “ضربة قاسية للسلام”. وفي السياق، اعتقد كثيرون أن تلك الحكومة هي بداية لخارطة طريق فلسطينية لإنهاء الإنقسام وتحقيق المصالحة والوحدة الوطنية. لكن، مع بقاء “حكومة الوفاق”، وبدلا من تعزيز “الوفاق”، أخذت التوترات تتصاعد بين فتح وحماس وسط حملات من الطرفين: إتهامات قوامها أن حماس تشكل “حكومة ظل” في قطاع غزة، وأنها تعد خطة للإطاحة بالرئيس عباس، وأن مبتغاها من اتفاق المصالحة وتشكيل الحكومة هو الإفلات من الحصار والتخلص من رواتب موظفيها(!!!)، فيما طالت الاتهامات الرئيس الفلسطيني كونه يتحرك سلبيا لأنه يخشى من فقدان دوره السياسي، وأنه ليس رئيساً توافقياً ولا شرعياً، وأنه يفشل محاولات إصلاح منظمة التحرير الفلسطينية ويرفض انضمام حماس والجهاد الإسلامي إليها(!!!).

نعلم أن قرار “المصالحة” ليس قرارا فلسطينيا/ فلسطينيا او حتى عربيا فحسب. فعمليا، ثمة أطراف إقليمية ودولية لها “حصة” في هذا القرار، وإن كنا، نحن الذين نقرر “حجم” تلك الحصة لو أردنا! إذن، الأزمة جد خطيرة، وهناك مساع خبيثة هدفها إفشال المصالحة، علما بأن الحال الراهن هو اليوم: “بلديتان” واحدة في الضفة والأخرى في القطاع في ظل اتهامات متبادلة بأن كلا من الطرفين يتصل سرا بإسرائيل وينسق معها، ربما حتى ضد الآخر. والحال كذلك، فإننا، فعليا، نطبق “كونفدرالية” بين سلطتين مستقلتين عن بعضهما بعد أن حققتا “استقلالهما” الأمني! وعلى الأقل، كنا نأمل (وما كل ما يتمنى المرء يدركه!) أن تتجاوز الحركتان الكبيرتان واقع “الكونفدرالية” إلى “الفدرالية” على الأقل، أي تقسيم السلطات دستوريا بين حكومة مركزية ووحدات سياسية أصغر.

وفي سياق التمني، وقياسا على ما جرى بين بكين وتايوان، نسأل: من يقدم على الخطوة الأجرأ – ربما في تاريخ حركة النضال الفلسطيني، علما بأن أحدا من الطرفين لا يستطيع إقصاء/ اجتثاث الآخر؟ أم أن ثمة أوهام سرابية بقدرات اجتثاثية لا نراها في الأفق؟! بمعنى، أي من الطرفين الفلسطينيين الكبيرين سيثبت للشعب الفلسطيني أنه يضحي بالمصالح الحزبية والأهواء والمناصب السياسية والاجتماعية؟ وأصلا، لم لا يكون، من يفعل ذلك، كلاهما؟! وفيما عدا ذلك، سيسجل التاريخ أن حركتي فتح وحماس، رغم القوى الخيرة فيهما، مسؤولتان مسؤولية كاملة، ولو بفارق قد يزيد أو يقل في الدرجة، عن تدمير النسيج الوطني والاجتماعي الفلسطيني، والمساهمة (غير المباشرة قطعا) مع الأيدي الخارجية في القضاء على القضية الفلسطينية. هنا، قد يقول قائل: إنما أنت/ أنتم تتصرفون بحياد أين منه حياد سويسرا؟!!! أو إنما أنت تقوم/ تقومون بدور: إطفائية الحرائق! ونقول، في الحالتين، نعم، أوليس الحياد أو إطفاء الحرائق أفضل من إيغار الصدور وإشعال الحرائق؟

صحيح أن الانقسام ليس مجرد صراع على السلطة، بل انعكاس لخلاف سياسي/ أيديولوجي/ تنظيمي عميق، واختلاف بين رؤيتين في العمل الوطني بين حركتين لم تتمكنا حتى الآن من التوافق الحقيقي على قضايا جوهرية عديدة. وبانتظار التوافق، نستذكر جملتين: الأولى، للرئيس الشهيد ياسر عرفات الذي قال: “إن القضية ليست قضية “أبو عمار” إنما قضية حياة الوطن واستقلاله وكرامة هذا الشعب وإقامة الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس الشريف”. والثانية، للزعيم الشهيد الشيخ أحمد ياسين حيث أعلن: “والله لو جاءتنا السلطة على طبق من ذهب لرفسناها بأرجلنا وركلناها.. نحن لا نريد سلطة، نريد حلاً لقضيتنا”.

إن فشل التوافق الفلسطيني، حتى الآن، نابع من تغليب المصالح الخاصة والفئوية والتمسك بالسلطة وامتيازاتها، وبالتالي تلاشت الاتفاقات (حتى لو كانت اتفاقات محاصصة) الأمر الذي يشرعن ويكرس الإنقسام والإنفصال. الأساس هو الابتعاد عن مثل هذا “التكريس” ولو بتكثيف اللقاءات على أعلى المستويات بهدف توسيع نقاط التلاقي. والآن، وبعد أن طال الانقسام الفعلي الفلسطيني/ الفلسطيني (رغم وجود “حكومة الوفاق الوطني”)، هل نتعلم من الدرس الأخير الذي شهدناه، مؤخرا، في الصين؟!! وقبلها في كردستان؟!!

بعض المنشور على “المواقع” العربية: احتراس متوجب

في عصر المعلومات الجاهزة والفورية، انتشرت حروب التضليل بكثرة آخذة معها الرأي العام إلى مكان أبعد ما يكون عن الحقيقة. فكتابة الدراسات والمقالات الصحفية ونشرها في وسائل الإعلام هي، في الأصل، جاءت من أجل الصالح العام وخدمة المجتمع وتنويره بالحقائق. غير أنه، في عصر المعلومات والإمكانيات العظيمة المتاحة لاستحضار “كل” المعلومات من الشبكة العنكبوتية، ثبت أن بعض ما هو منشور، خاصة على الشبكة العربية، يجب أن لا يؤخذ به على أنه حقيقة علمية ومنطقية مسلم بها.

في الماضي، سيطرت الصهيونية العالمية سيطرة تامة على وسائل الإعلام المكتوبة والمرئية والمسموعة، والتي كانت تحتاج إلى ملايين الدولارات لدعمها ولعشرات الإعلاميين المهنيين لإدارتها. غير أن الحال الآن، في عصر الشبكة العنكبوتية ومواقع التواصل الاجتماعي، اختلف. فإقامة موقع الكتروني هذه الأيام بات لا يحتاج إلى دعم مالي يقصم ظهر داعميه، ولا إلى إعلاميين مهنيين لإدارته لإيصاله إلى الملايين حول العالم.

هنا يجب التأكيد أولاً، على أهمية توفر المصداقية عند نشر أي مقال لخدمة قضية ما أو وجهة نظر في ميادين الوسائل الإعلامية المختلفة. فالحالة هي نفسها عندما يترافع المحامي أمام المحكمة ويبين حقوق موكله المستندة على براهين ملموسة لا يشوبها شائبة. ناهيك عن ضرورة كونها خالية من غش وخداع، وإلا فقد كاتبها مصداقيته. ولنأخذ مثالا عملياً تم فيه خداع الكثير من الكتاب في العالم العربي. فهناك على الإنترنت موقع يحمل اسم “Veterans Today” (VT)، يقتبس منه كثير من الكتاب والمواقع العربية باعتباره يقدم مقالات “ضد الصهيونية”، لكن وظيفة الموقع هي، في الحقيقة، عكس ذلك. هنا، ينبغي التفريق بين ما هو ضد الصهيونية وما هو ضد الديانة اليهودية. فالذي يأخذ موقفا ضد الصهيونية إنما هو ضد التمييز العنصري المقزز، والتمييز الديني المقيت، والاستعمار الاستيطاني الصهيوني البغيض، وهو ما لا نجده في الموقع المذكور. أما الذي يعادي اليهودية كدين سماوي فهو شخص تكفيري مستكبر متعصب غير متسامح تحكم نفسه “الأمارة بالسوء” المادية والأنانية، وهو – حقيقة – ما ترسخه مقالات الموقع المذكور. لهذا يتوجب علينا التثبت والاستقصاء العميق عما تمثله VT والحذر من سموم مقالاتها، خاصة تلك التي تتعلق بالقضية الفلسطينية التي يزعم الموقع تأييدها بالمطلق!!

في عام 2012، نشرت Veterans Today مقالاً لمراسلها في الشرق الأوسط (فرانكلين لامب) يقول فيه: “أن الستة عشر وكالة استخبارات أميركية أصدرت تقريراً مؤلفا من 82 صفحة يتنبئا “بزوال دولة إسرائيل في عام 2022″. وللعلم فقط، فإن المجموعة الاستخبارية الأميركية مؤلفة من 17 وكالة، وليست 16، تجتمع تحت مظلة فدرالية واحدة يرأسها مدير الاستخبارات الوطنية وهو تابع بطريقة مباشرة للرئيس الأميركي. وثابت الآن أن هذه “المجموعة” لم تقم، بتاتاً، بإعداد تقرير يتنبأ بزوال إسرائيل كما ادعى الكاتب، رغم أن هذا الأمر لا يعني بتاتاً بأن نظام “الأبرتايد” العنصري/ الصهيوني/ الاستعماري “الاستيطاني” في إسرائيل لن يلاقي نهايته، آجلا ام عاجلاً، كما حدث للنظام البائد في جنوب إفريقيا الذي تم دفنه في مزبلة التاريخ. ولكن النقطة هنا هي أن القضية الفلسطينية لا تحتاج إلى تلفيق من أي نوع على الشبكة العنكبوتية أو غيرها لأجل دعم حقوقها المشروعة التي يعترف بها القانون الدولي والشرعية الدولية.

وإذا ما نحن دققنا في الاقتباسات المأخوذة من الكتاب العرب، نقلا عما تنشره VT، نجد أنهم بالفعل قد خدعوا. وفي هذا السياق، لنتذكر أولا: (جوردان دوف) هو رئيس مجلس إدارتها ورئيس التحرير أيضاً، وهو كاتب معروف بهوسه وشغفه بالمؤامرات التي يراها في كل مكان. ومعظم مقالات (دوف) هذا، نقلت حرفياً وثم نشرها على مواقع كثيرة مهووسة بنظرية المؤامرة ومنها:Signs of Times, White News Now, Stormfront, Militan Liberatarion,  وكلها “اشتهرت” في الولايات المتحدة بأنها مواقع “عنصرية تدعم الجنس الأبيض”. ثانيا: في تشرين أول/ أكتوبر 2012، كتب (دوف) مقالاً سخرت منه كل الصحافة الاميركية ادعى فيه بان “القوات العسكرية الأميركية والصينية معا اشتركت في معارك بحرية ضد الصحون الطائرة قبالة مدينة سان فرانسيسكو”!!!

ومن أسف، أن بعض الكتاب أو الإعلاميين العرب ما زالوا محافظين على “مصداقيتهم” في العالم العربي رغم اعتمادهم على موقع Veterans Today كمصدر للمعلومات. والأمر لا يقتصر على الموقع هذا وإنما يتعداه للمواقع الأخرى (المذكورة أعلاه… وغيرها) التي تبث السموم المتنوعة. لذلك، يتوجب على كل باحث عدم التسرع بنقل ما ينشر هنا أو هناك على الإنترنت، وعليه تمحيص ما هو منشور حتى لو تكرر على مواقع عديدة، وأن يكون شعاره دوما: التريث والتفحص قبل نشر المعلومات، أي معلومات!

أحمد الشقيري: قوة البصر… والبصيرة

في مؤتمر القمة العربي عام 1964 الذي دعا إليه يومها الرئيس المصري الراحل جمال عبد الناصر، تم الإعلان عن إنشاء منظمة التحرير الفلسطينية لتعبر عن إرادة شعب فلسطين، ولتكون هيئة تطالب بحقوقه وتقرير مصيره. وقد كلف المؤتمر ممثل فلسطين، المجاهد الراحل أحمد الشقيري، بوضع مشروعي “الميثاق القومي” و”النظام الأساسي” للمنظمة الوليدة المنشودة. كما تقرر الدعوة إلى مؤتمر فلسطيني عام، سرعان ما عقد في القدس بين 28 آذار/ مارس و2 حزيران/ يونيو من عام 1964، وتقرر فورا تسميته: “المجلس الوطني الفلسطيني” الأول لمنظمة التحرير الفلسطينية، والذي بدوره صادق على “الميثاق القومي” للمنظمة الذي جاء فيه: “يكون للفلسطينيين ثلاثة شعارات: الوحدة الوطنية، والتعبئة القومية، والتحرير. وبعد أن يتم تحرير الوطن، يختار الشعب الفلسطيني لحياته العامة ما يشاء من النظم السياسية والاقتصادية والاجتماعية”.

اللافت أن المناضل أحمد الشقيري، وضع شرطي “الوحدة الوطنية” و”التعبئة القومية” قبل التحرير. والبند الثاني، “التعبئة القومية”، تعيش اليوم حالة مأساوية في العالمين العربي والإسلامي، بعد أن تراجعت القضية الفلسطينية بل سقطت من أجندات دول عربية عدة، خاصة في ظل تحول دول عربية إلى مسرح للإرهاب الإسلاموي فيما بات هم الدول الأخرى تحصين نفسها ومجتمعاتها من هذا الإرهاب. فالشرق الأوسط ملهي بحروبه وفق سيناريوهات على الأرض مخيفة، في ظل تداخل “وطنيات” مع أيادي إقليمية ودولية بعضها ظاهرة والأخرى خفية. وهذا الواقع، فصّله وبيّنه بصورة جميلة/ قبيحة الكاتب الإسرائيلي (رؤوبين باركو) (الذي لم يوفر كذلك انتقاده للدولة الصهيونية) بقوله: “رياح سيئة تهب على الشرق الاوسط. تسونامي ضخم من العنف والإرهاب يحمل بقايا دول عربية تحطمت، وأمام الحطام تسبح سفينة إسرائيل. لا رياح لساريتها ولا فحم لمحركاتها. ربابينها متخاصمون مع بعضهم البعض ويتجاهلون نداءات الاغاثة ويهتمون بالتدمير الذاتي”. بالمقابل وللمفارقة، هناك “تعبئة دولية” حقيقية تأتي نصرة للقضية الفلسطينية في كل المحافل والدفاع عن حقوق الشعب الفلسطيني، عبر دعم ومساندة حق العودة لجميع اللاجئين، والحق في تحرير الأرض وتقرير المصير وإقامة الدولة على كامل الأرض وعاصمتها القدس، وفضح أهداف الاحتلال التوسعية/ الاستعمارية/ “الاستيطانية”.

أما “الوحدة الوطنية”، البند الأول في شعار الشقيري/ شعار “المنظمة”، فحدث ولا حرج. فالقضية الفلسطينية، والحال الفلسطيني، اليوم يعيشان وضعا مأساويا ينذر بالمزيد من المعاناة والموت. مستنقع من الرمال المتحركة لا يعلم الشعب الفلسطيني إلى أي قعر ستسحبه، في ظل انقسام فلسطيني (أيديولوجي، سياسي، تنظيمي، عسكري، وجغرافي) تهدم معاوله حلم تحرير فلسطين، عبر ترسيخ فكرة وواقع كيانين سياسيين: الأول في الضفة الغربية، والثاني في قطاع غزة، فيما العدو الصهيوني يستغل هذا الانقسام فيضيف جهده إلى “جهودنا” في عدم السماح للطرفين بالاتفاق، بينما يستمر تهويد القدس وبناء المستعمرات/ “المستوطنات” وجدار الفصل العنصري مع كل ما يواكب ذلك من مقارفات القتل، والجرح، والسجن… الخ في أوساط شعبنا.

لا أحد ينكر أن هناك خلافات حادة بين أبرز حركتين (“فتح” و”حماس”) تتعلق بمصير الشعب الفلسطيني، حيث يرى كل طرف منهما أن تصوره للحل هو الأصح وهو الذي يتمتع برضا وقبول الشعب الفلسطيني، وحيث يرى كل طرف أنه الأقدر على قيادة مسيرة الشعب نحو تحقيق حقوقه الوطنية. فمنذ الحسم/ الإنقلاب(!!!) العسكري في غزة، ومع تغييب “طبيعي” لدور المجلس التشريعي، صدرت قرارات ومراسيم فلسطينية من هنا وهناك ساهمت في تعميق حالة الانقسام وتكريس واقع الفصل بين الضفة والقطاع بغض النظر عن الجدل حول مدى شرعيتها أو قانونيتها. وبذلك لن تكون هناك وحدة وطنية أو حتى حوار، رغم تشكيل حكومة الوحدة الوطنية، في ظل إجراءات أحادية الجانب من هنا أو هناك، فالأمر سيوسع رقعة الخلافات ويعمق حال الانقسام ويكرس الفصل… إلى الأبد!!

في ظل هذه الظروف، نتذكر المجاهد أحمد الشقيري، المناضل الذي ببعد بصره وعمق بصيرته وإدراكه للأولويات، ركز على “الوحدة الوطنية” التي باتت اليوم مجرد تعبير يستغل أبشع استغلال عبر تصريحات وبيانات تؤكد عليها قيادات فلسطينية في النهار وتعمل ضدها في الليل. والواقع أن إنجاز “الوحدة الوطنية”، مهما كلّف الأمر، هو السبيل الوحيد للشعب الفلسطيني. وهذا لن يحصل سوى بسرعة التوصل إلى توافق وإجماع وطني على قاعدة الثوابت الوطنية. عندها فقط نكون قادرين على ترسيخ الوحدة الوطنية، وترسيخ الحقوق الثابتة غير القابلة للتصرف لشعبنا. رحم الله المناضل أحمد الشقيري، الذي بحث عن وضع فلسطين على خارطة الأحداث ومواجهة المشروع الصهيوني، وحاول ثم حاول دون أن تسمح له الخطة/ “المؤامرة” الكبرى بتحقيق أحلامه وإنجاز مشروعه الوطني الكبير. فهل نأمل باستعادة الأولوية (الوحدة الوطنية) كما دعا إليها المجاهد الشقيري… أم نستمر في دفع قضيتنا من حضيض إلى حضيض؟!!!

استراتيجية (نتنياهو): إضاءة إضافية

قامت الدولة الصهيونية في فلسطين على الإرهاب واتخذته استراتيجية ثابتة لبقائها، منذ (تيودور هرتزل) و(فلاديمير جابوتنسكي) مرورا بـ (ديفيد بن غوريون) وصولا إلى (بنيامين نتنياهو). ولا يختلف إثنان على أن هؤلاء وغيرهم من القادة الصهاينة يتمنون إبادة أو ترحيل الشعب الفلسطيني، والحيلولة دون الحقوق الفلسطينية غير القابلة للتصرف. لكن ما “يميز” (نتنياهو) هو هوسه بالسلطة وانتهازيته القائمة على ضمان ذلك بإثارة الكراهية واعتمادها سياسة (لإنجاح نفسه والبقاء في الحكم) ليس ضد العرب فحسب، بل حتى ضد أي يهودي يخالف طموحه وسياسته.

وإن كان (هرتزل) هو مؤسس فكرة الدولة الصهيونية و(جابوتنسكي) أول الداعين لإقامتها بالقوة، و(بن غوريون) صاحب سياسة طرد العرب، فإن (نتنياهو) هو الإنتهازي الذي تربى على كراهية كل ما هو عربي. ومنذ توليه رئاسة الوزراء لأول مرة في 1996، وصفته الصحف الإسرائيلية بشتى الصفات القبيحة: “هآرتس” وصفته بأنه “شخصية مدمرة خربة يمكنها تدمير المنطقة”، “معاريف” نقلت على لسان (روتي بن آرتس) شقيقة زوجته، بأنه “شخص متكبر، متغطرس، قاس، لا يعرف ماذا يريد، يكره أولاده وأسرته، ويهدد أمن إسرائيل والمنطقة بأكملها بالوصول إلى مرحلة الجنون”. وقد استمرت هذه الأوصاف حتى اليوم، وخاصة بعد فوزه الأخير في الانتخابات الإسرائيلية، حيث قالت “يديعوت احرونوت”: “دعونا لا نخدع أنفسنا. نتنياهو يعد الاسرائيليين بكابوس”. أما المعلق (بن كاسبيت) فكتب في “معاريف” ان “نتنياهو مصاب بجنون الارتياب”، بينما وصفه (ناحوم بارنياع) في “يديعوت احرونوت” بأنه “صاحب نفسية غير مستقرة ومضطربة جدا”.

طبعا، ومع كثير من السياسيين والمحللين الإسرائيليين وغيرهم، لا ننسى أن (نتنياهو) شريك غير مباشر في اغتيال رئيس الوزراء الإسرائيلي الأسبق (إسحق رابين) إذ لعب دورا في خلق أجواء عامة مشحونة في إسرائيل أدت لاغتياله، منها اتهامه “بالمتعاون مع النازية”. وقد أقر قاتل (رابين) (يجئال عمير)، أنه نفذ الاغتيال بعدما نال فتوى من الحاخامين اليهود تبيح قتل رئيس الحكومة في حال عرّض “أرض إسرائيل للخطر”. لقد مثّل اغتيال (رابين) حالة “فريدة” في التاريخ اليهودي لم تحصل من قبل، وقد كان (نتنياهو) حينها الممثل الأكبر لجماعات اليمين المتطرف التي شيطنت (رابين) لإبرامه “اتفاق أوسلو” واعتماده على أصوات النواب العرب في الكنيست (البرلمان الإسرائيلي) لتمرير الاتفاق. وقد تبع عملية الاغتيال فوز (نتنياهو) بالانتخابات، حيث منذئذ تسيد اليمين المتطرف الانتخابات الإسرائيلية، وكشف عمق التفكير التوسعي العدواني العنصري في الفكرة الصهيونية وفي المجتمع الإسرائيلي المريض بالارتياب. وفي مقال حديث (12/5/2015) سجل (اسحق ليئور) في “هآرتس”: “أزمة السيادة، التي بلغت ذروتها باغتيال رابين، وبالتحريض ضد المقترعين العرب في يوم الانتخابات الأخيرة ولدت منذ احتلال شرقي القدس والضفة”.

(نتنياهو) لديه القناعة الكاملة بأن القوة والقمع والردع هي الأدوات “الأمثل” للتعامل مع العرب. ولطالما ردد في حملاته الانتخابية: “أنا أعرف العرب جيدا؛ إذا رأوا أنك مستعد للتنازل والضعف يطلبون منك أكثر، وإذا رأوك قويا صلبا مصرا على رأيك يتنازلون”!! وهو قد استغل التكتيكات القائمة على إثارة العنصرية الإسرائيلية بأبشع تجلياتها. فالوحدة بين الأحزاب العربية، دفعته إلى مناشدة اليهود الخروج إلى صناديق الاقتراع ودعم الليكود عبر قتل فرص نجاح “اليسار” الإسرائيلي، ومن ثم إضعاف فرص منافسه (يستحاق هرتسوغ) زعيم حزب (المعسكر الصهيوني) من تشكيل حكومة.

اليوم، باتت صورة الدولة الصهيونية بوجود (نتنياهو) على مستوى عال من الكراهية لأنها باتت الأكثر يمينية وقومية في “تاريخها”. وفي مقال بعنوان: “كراهية العرب ليست جريمة في إسرائيل اليهودية”، كتب (تسفي برئيل): “لا تُعد كراهية العرب جريمة في إسرائيل اليهودية. ولهذا فإن الاسم الجديد “جرائم الكراهية” – الذي يدفع (عصابات) “شارة الثمن” (الإسرائيلية) إلى السطح. والذين هم داء يعتمدون على كلام حاخامين (وأحزاب قومية/ علمانية متطرفة) يدعون إلى الكراهية”.

وفي مقال كاشف لجوهر تكتيك واستراتيجية (نتنياهو) حمل عنوان: “إثارة خوف الإسرائيليين لاعتبارات شخصية”، كتب (آفا إيلوز) يقول: “فقط رؤساء دول قلائل، ممن تم انتخابهم بشكل ديمقراطي، استخدموا الخوف بهذا الشكل الفظ كدعامة للحوار السياسي، على شاكلة نتنياهو. لهذا السبب يعرض نتنياهو الخطة الذرية الإيرانية، والعالم العربي كتهديد قائم، مدعيا أن أوروبا تكره اليهود، وأنه يوجد يهود نسوا أنهم يهود، وأن اليساريين يريدون بيع الدولة للعرب – أو باختصار الكل، سواء من كانوا من داخل البيت (الإسرائيلي) أو من الخارج يريدون إحلال الكارثة على إسرائيل وعلى اليهود”!!! وفي ظني، ختاما، يتجلى عقم المراهنة على السلام مع (نتنياهو) إلا إذا ضمنت له شروط ذلك السلام: البقاء في الحكم والتربع ملكا على التاريخ اليهودي المعاصر.