هل – حقا – خفتت نيران “الهبة” الفلسطينية؟!!

حديثا جدا، تبجح رئيس الحكومة الإسرائيلية (بنيامين نتنياهو) متفاخرا، بأن “الهبة الفلسطينية” ضعفت وخفتت، فيما عزا “الشاباك – جهاز الأمن العام الإسرائيلي” الانخفاض الى: تحسين قدرة الاستخبارات العسكرية والشاباك على تشخيص واعتقال الشبان الفلسطينيين الذين يخططون لتنفيذ “عمليات منفردة”، إضافة إلى عمليات الاعتقال التي تنفذها أجهزة الأمن الفلسطينية، والنشاط الإعلامي الواسع للسلطة الفلسطينية وأجهزة الأمن في المدارس الفلسطينية لإقناع الطلاب بعدم الخروج لتنفيذ عمليات. أما جيش “الدفاع” فرأى أن تراجع عدد العمليات لا يشير لخفوت “الهبة”. فقيادة الجيش المسؤولة عن الضفة الغربية المحتلة تقدر أن “الهبوط الملحوظ بعدد العمليات في الأسابيع الأخيرة، لا يشير إلى انضباط أو تراجع منهجي في الهبة الشعبية، وما هو إلا هدوء ما قبل العاصفة القادمة، التي ستكون أشد وأعنف”

من جهتها، قامت صحيفة “يديعوت أحرونوت” بمحاورة الضباط الإسرائيليين الستة المسؤولين عن ست كتائب تابعة للجيش تسيطر على الضفة الغربية من أجل تقييم أوضاع الهبة. ولقد تناول ذلك الحوار سبل مواجهتها وقمعها، فتحدث مسؤول منطقة المجمع الاستعماري/ “الاستيطاني – غوش عتصيون” جنوبي الخليل، عن كيفية قمع “الهبة” في قرى محافظة الخليل، وتطرق إلى قرية (سعير) التي خرج منها 12 شابا نفذوا عمليات خلال شهرين ونصف: “فحصنا من أي العائلات خرج هؤلاء، وقمنا بنشاطات ضد عائلاتهم فقط، في الوقت الذي منحنا باقي العائلات في القرية تسهيلات”. ثم أضاف زاعما متوهما: “تعرفت العائلات على الأمر بسرعة، وكبحت كل من استلزم كبحه”. لكن من أهم ما قيل في الحوار المشار إليه ما أكده أحد الضباط من أن (الهبة) “في جولتها القادمة ستقفز عدة درجات فالأمر لن يعود إلى الوراء لأبناء 13 عاما يحملون سكاكين”. ويضيف: “التفجير في الحافلة في القدس (الذي وقع بعد تباهي نتنياهو)، أعادنا جميعا إلى بداية سنوات الألفين”، في إشارة للعمليات الاستشهادية خلال الانتفاضة الثانية.

قبل أسابيع، استخدمت الكاتبة الإسرائيلية المدافعة عن حقوق الإنسان الفلسطيني (عميرة هاس) عبارة “الانتفاضة اليتيمة”، وأضافت: “ولربما أكثر ما أخشاه أن أسميها لاحقا: “الانتفاضة المغدورة”. وأضافت: لكن هناك عوامل عديدة – إن توفرت مشاركات – فلربما تصبح “الانتفاضة الكبرى الثالثة”. ومن جهتنا، ومن واقع الكتابات الإسرائيلية، نشير إلى هذه العوامل منوهين إلى أن أولها هو: كون هؤلاء الشباب (أبناء 13 عاما الذين تحدث عنهم الضابط) يتسيسون من عمر السابعة ويصبحون في سن 17 من العمر مفعمين بالحياة السياسية، ومن صفاتهم أنه ليس لديهم سوابق أمنية، الأمر الذي يُعقّد المسألة أمام الأجهزة الأمنية الإسرائيلية. ويلحظ المتابع للصحافة الإسرائيلية أن معظم الكتابات كانت تتحدث عن ظاهرة “الذئب المتوحد”، ولاحقا أصبحوا يتحدثون عن ظاهرة “الذئاب المنفردة”، فالمسألة ليست مسألة فرد أو فردين، بل هي أصبحت ظاهرة تشمل قطاعاً واسعاً من جيل كامل، بحيث شكلت ظاهرة ذئاب متوحدة، لا ظاهرة ذئب متوحد فقط، مع استمرار عدم معرفة أجهزة الأمن الإسرائيلي لهذه العناصر وقيادتها. أما العامل الثاني، فيعود إلى توفر السلاح المستخدم. فالمقاومون يلجأون للسكين أو الدهس أو أي قطعة معدنية قادرة على الإيذاء، فضلا عن حالات فردية تستخدم قنابل المولتوف ضد قوى الاحتلال (عسكر ومستعمرين/ “مستوطنين”)، ما ساهم بامتداح العمل كونه ليس عملا “انتحاريا” يستهدف المدنيين. ويتجسد العامل الثالث في أن عمليات “الاستيطان” في السنوات القليلة الماضية دخلت في أحشاء الأحياء الفلسطينية، وبالتالي بات المستعمرون يعيشون بين الفلسطينيين، ولا حاجة للفلسطيني أن يسعى إليهم، كما أن الاحتلال لا يستطيع بناء سور هائل في القدس القديمة، ولا حتى في أحياء القدس الشرقية، لأن العمارة باتت بجانب العمارة وبجانب المستعمرة الجديدة. وحتى العمارة نفسها قد تكون لفلسطينيين تم الاستيلاء عليها من “مستوطنين” يمكن استهدافهم بسهولة. أما العامل الأخير الذي يشحن بطاريات “الهبة” فيكمن في تداخل الحياة في المجتمع الاحتلالي برمته، وبالذات مع وجود “عمالة فلسطينية” مهمة (تبلغ حوالي 200 ألف عامل) تعمل في مهن مختلفة في أعماق المجتمع الإسرائيلي. وهذا الأمر يعزز عدوى الخوف، حيث بات الخوف متبادلا مما ينشر الشعور بالشك وخشية المجهول. وربما – إن توسعت “الهبة” – فإنها ستخلق واقعا يفتقد إلى الأمان تاركا آثاره على الاقتصاد/ السياحة/ “الهجرة”/ الغزو الوافد/ والهجرة المعاكسة.

لقد استعيدت روح النضال الفلسطيني عبر شبان لا يرهبون قوات الاحتلال، مثبتين للدولة الصهيونية (وللعالم) أن الاستسلام للعدوان والاحتلال ليس خيارا، مهما طال الزمن ومهما غلت التضحيات. كما أن الرؤية الجديدة للشاب والشابة الفلسطينية غيّرت الصورة التي ظلمت الجيل الفلسطيني الجديد واتهمته بالخنوع. فهؤلاء الآن، يقدمون حياتهم، مع أنهم يعلمون سلفاً أنهم حتى عندما يقتربون من الجندي أو “المستوطن” (وهما المستهدفان) فإنه سيطلق عليهم النار، مدركين أنهم إن ارتقوا إلى سدة الاستشهاد أو إن هم جرحوا واعتقلوا، فإنهم يسهمون في تغيير الصورة ونقل الرسالة/ المشعل إلى غيرهم من الشباب الفلسطيني.

Israel and Daesh: in Light of the Nuclear Security Conference

Prof. As’ad Abdul Rahman

The White House sent invitations last month to world leaders to attend a summit in Washington devoted to nuclear security and plans against nuclear threats facing the international community. Many assumed that the conference was to deal with recent threats coming from North Korea, but nothing was far from the truth than this assumption.

It is important first to go back into history and recall that the United States hit two Japanese cities, Hiroshima and Nagazaki, with two atomic bombs during world war two in order to end it with the least death toll. Japan surrendered following the attacks bringing an end to the war in 1945. A million or more Americans who invaded Japan at the time were killed while the Japanese lost around three times this number. It is to be remembered that the death toll in World War II was between 60 -70 million people.

The atomic bombs killed 66,000 people and injured 69,000 in Hiroshima, while Nagasaki lost 39,000 and around 25,000 injured. In comparison, the death toll of the German city of Dresden, due to constant bombings of 14 hours by British and American planes during the war, was around six fold those figures. The conventional bombing raised the air temperature to 1,100 degrees Fahrenheit which left 350,000 to 500,000 dead, many of whom were liquefied into jellied mass that melted into the asphalt of roads or were left in piles of ashes amid a city that was totally left in ruins. This would have been the fate of Japanese cities in a conventional invasion. The atomic bomb was a ‘blessing’ in disguise that allowed Japan to recover within two decades with American help to become a great economic power to this day.

Atomic bombs became in time useless because many nations have them and there is no winner in a global atomic war that would poison the whole atmosphere of this earth with deadly radiation. With the advent of the neutron bomb in the 1960s which kills the masses instantly with its flash of radiation while destroying no buildings neither leaving harmful radiation behind, atomic and hydrogen bombs became absolutely useless. And that brings us to the Washington summit that was assumed to be a reaction to North Korea’s ’childish’ atomic threats. My conviction is that the North Korean military who are the only rich class in a starving country are not suicidal. They only want to live and would hardly ever execute an order to use atomic weapons against any one.  They are all playing a blackmail game to get free aid from South Korea, Japan and the United States

Some authoritative observers believe that the true reason for the conference is that the CIA has recently received top intelligence that ISIS/Daesh is now preparing to launch its future attacks with ‘dirty bombs’, which the CIA dubbed in the past as “Al-Qaeda’s favorite weapon”. The extremist group tried four times to hit New York City and Washington, DC. with such bombs but failed. The CIA describes a detonation of a dirty bomb of 50 pounds of explosives packed with 3500 curia of cesium-137 ( found in hospitals that treat cancer with radiation) in Manhattan would transform it with nearby areas into a radio-active waste land unfit for human habitation. It will not cause instant death, but it will in time for whoever stays in the contaminated areas.

The CIA reported an incident that took place in Goiania in Brazil in 1987. When a merchant bought scrap from a closed hospital and in it was one small capsule of cesium chloride. Shredding the scrap made the radioactive dust contaminate the area. Pavements had to be scrubbed and tons of soil had to be crated. Four people died and were to be buried in lead coffins while 200 others received treatment. Around 100,000 people had to be screened and tested.

Daesh/ISIS is now losing ground and there is nothing like a ‘dirty bomb’ attack to grab the attention of the world! Just imagine the recent Brussels attack had they included few capsules of a radioactive material in the explosives and what a huge catastrophe it would have been? Israel is well aware of such consequences, while Hizbollah will never dare use it or even attempt to target Israeli storage sites of radioactive material because Tehran would be the target of an Israeli neutron bomb. The Lebanese group once had the ability to destroy the ammonia tanks in Haifa in 2006, but did not, in order to spare Tehran similar strikes.

It is the same case with Hamas, but definitely not with Daesh/ISIS who does not need 100,000 rockets to pose an existential threat to Israel who is now helping Al-Nusra of Al-Qaeda in Syria to save itself from the latter’s “favorite weapon”. All that ISIS needs is a dozen Palestinian youth trained to make homemade mortars and shells laced with radioactive material from any Palestinian hospital.

It is my view that the current threats by Daesh/ISIS to use the dirty bomb against Israel and European capitals as well had prompted the White House to convene the nuclear security conference. It was meant to urge nations to secure their radioactive material especially the radioactive waste of hospitals treating cancer with radiation.

إسرائيل، داعش والمؤتمر النووي الأخير في واشنطن

في الشهر الماضي، دعا البيت الأبيض دولا كبيرة وصغيرة لحضور مؤتمر نووي هام يعقد في واشنطن للاتفاق على خطوات عملية لتجنب المخاطر النووية التي تواجهها بلدان العالم قاطبة. يومها، ظن كثيرون أن ذلك المؤتمر كان بسبب التهديدات النووية الأحدث من كوريا الشمالية ولكن هذا الظن هو أبعد ما يكون عن الحقيقة.

في أواخر الحرب العالمية الثانية، توصلت حسابات الولايات المتحدة الأمريكية إلى أن مستوى الخسائر الأمريكية، إذا غزت اليابان، ستتجاوز مليون قتيل وجريح. أما توقعات خسائر اليابان فكانت بحدود أربعة أضعاف ذلك. هنا، يجب ألا ننسى بأن خسائر الحرب كانت ما بين 60 و70 مليون بين قتيل وجريح. ولذلك، تقرر استخدام القنبلة النووية لإنهاء الحرب بأقل الخسائر نسبيا. وبالفعل بلغ عدد قتلى قنبلة هيروشيما 66000 والجرحى 69000. أما القنبلة  التي ألقيت على ناغاساكي فعدد القتلى بلغ 39000 والجرحى 25000. وإذا قابلنا أرقام القنبلتين النوويتين بما حصل في مدينة “درزدن” الألمانية سنجد أن قصف الطائرات الأمريكية والبريطانية، والذي دام أكثر من 14 ساعة، جعل “درجة حرارة الهواء أكثر من 1000 درجة فهرنهايت ذوبت الأجساد البشرية وألصقتها بالاسفلت وتكوم كل شيء وتحول إلى تلال من الرماد. لقد تم قتل 350000 إلى 500000 ألماني في ذلك اليوم” واندثرت المدينة بكاملها ولم يبق فيها حائط أعلى من قدمين. ولو تم غزو اليابان بالطريقة هذه على نحو شامل فلربما اندثرت اليابان كأمة وكبلد. وبمعنى نسبي، كانت القنبلة الذرية “نعمة” على اليابان من حيث الخسائر البشرية، ولولا ذلك ما كان لها أن تعيد بناء نفسها بمساعدة أمريكية لتصبح قوة اقتصادية عظمى. ومع الوقت، أصبحت القنبلة الذرية “بدون فائدة تذكر” لكثرة البلدان التي حصلت عليها، ولأن أي حرب نووية ستكون مدمرة للجميع ولا منتصر فيها، إذ هي ستسمم الغلاف الجوي للأرض باشعاعات نووية قاتلة ربما لجميع سكان الأرض. ثم جاءت “قنبلة نيوترن” لتغير الموازين كلها في الستينات من القرن الماضي فهي تقتل الآلاف المؤلفة من البشر بواسطة إشعاع نووي يدوم للحظة.

بالعودة، إلى المؤتمر النووي الذي انعقد في واشنطن مؤخراً، وحسب المراقبين المتمكنين من معلوماتهم، كان سبب المؤتمر معلومات أكيدة وصلت إلى “وكالة الاستخبارات الأمريكية” (سي آي ايه) بأن داعش تحضر “قنابل ملوثة” لاستخدامها في هجماتها المقبلة. ولطالما اعتبرت الوكالة (سي آي ايه) أن “القنبلة الملوثة” هي “سلاح (القاعدة) المفضل”، لأن (القاعدة) قامت بأربع محاولات لتفجير قنبلة ملوثة في واشنطن ونيويورك ولكنها لم تفلح إلى الآن. وكانت “الوكالة” قد أوضحت للكونغرس الأمريكي أن “القنبلة الملوثة” هي “25 كيلوجرام من المتفجرات ضمنها مواد إشعاعية، 137 CESIUM حيث تتواجد بكثرة في كل المستشفيات التي تعالج السرطان بواسطة النووي. فإذا انفجرت هذه القنبلة في منهاتن فإن كل منهاتن وضواحيها يجب أن تفرغ من سكانها وستنقلب إلى أراض مهجورة مشعة إلى سنين طويلة”.

لقد بدأت داعش تخسر مقوماتها من أرض ومال ولا يوجد شيء مثل القنبلة الملوثة لكي تجذب أنظار العالم “وتؤثر فيه!!”. ولو كانت تفجيرات بروكسل تحتوي على مواد مشعة، لنتصور حجم الكارثة التي كانت ستحصل؟ وفي هذا السياق، جرب “حزب الله” في خطاب أمينه العام مؤخراً، تهديد إسرائيل بتدمير المنشآت النووية ولكنه تهديد خاو من الفعل لأن إيران كانت ستدفع الثمن في هذه الحالة وطهران لن تسمح بهذا بتاتاً. وفعلا، كان بمقدور “حزب الله” ضرب خزانات الأمونيا في 2006 أثناء قصف بيروت ولكنه لم يفعل كي يجنب طهران ضربة إسرائيلية مدمرة. وفي هذا السياق، ليس لدى “داعش” محظورات أو ممنوعات خارجية تحد من جنونه إن قرر استخدام القنبلة الملوثة وخاصة بعد تهديداته الأخيرة لإسرائيل بضرب إيلات من سيناء. كل ما يحتاجه “داعش” هو خلية أو خليتين لا يتجاوز عدد الأفراد فيها خمسة أو ستة مدربون لصنع مدافع هاون وتوفير مواد مشعة من أي مستشفى وحشوها بالقذائف. فتل أبيب لا تبعد أكثر من 11 ميل في بعض النقاط في الضفة الغربية وبعدة قذائف من الهاون تنتهي تل أبيب كمدينة عامرة.

من المعروف أن التدابير المتخذة عالميا هي التي حالت حتى الآن دون الوصول إلى هذه “التكنولوجيا” فعليا، ناهيك عن القدرة على إيصالها إلى الهدف المنشود. ومن أجل ضمان استمرار هذه التدابير، بل تطويرها، دعا البيت الأبيض دولاً عديدة لحضور “المؤتمر النووي” كي تضمن مخزوناتها من المواد المشعة، وخاصة “زبالة” المستشفيات التي تداوي السرطان بالأشعة النووية، وغير ذلك من تدابير ضرورية.

قراءة في كتاب/ وثيقة في التاريخ الدبلوماسي العربي

الدكتور حازم نسيبة، الدبلوماسي المقدسي المخضرم، الكاتب والسفير ووزير الخارجية المشهود له تمسكه بمواقف مبدئية تجاه قضية فلسطين، والسياسي الاقتصادي، كان قد حصل على درجة الدكتوراة في العلوم السياسية عام 1954 من جامعة برنستن في الولايات المتحدة الأمريكية. هو – إن شئت – مدرسة في العمل السياسي والدبلوماسي العربي. مندوب الأردن في الأمم المتحدة ومجلس الأمن من 1976 – 1982، ومن أبرز الدبلوماسيين الأردنيين في النصف الثاني من القرن المنصرم، وحياته العملية مليئة بأحداث ومواقف سياسية كان هو أحد شهودها.

لعل عمله كمندوب للأردن في المنظمة الدولية ساهم في مكانته التي وصل إليها. فقد كان صاحب صوت عال على مدار ست سنوات في الدفاع عن القضايا العربية بشكل عام، والقضية الفلسطينية بشكل خاص، ودوره الشخصي مقدر في إقرار العديد من قرارات الامم المتحدة. من هنا تأتي أهمية رأيه الذي يحمله في أحدث كتاب يصدر له “فلسطين على الساحة الوطنية والإقليمية والدولية – قراءة معمقة في الشأن الفلسطيني”.

ومع أن الدكتور نسيبة نشر عددا من الكتب والأبحاث والدراسات والمقالات باللغتين العربية والانجليزية، عالجت قضايا العرب وفي مقدمتها القضية الفلسطينية، إلا أن هذا الكتاب وضعه نسيبة، في الأصل، باللغة الانجليزية وصدر في العام 1981. والكتاب يتضمن مقتطفات من خطب وكلمات ألقاها في المحافل الدولية تتعلق بالقضية الفلسطينية عندما كان مندوب الأردن الدائم في الأمم المتحدة. أي أن الكتاب، بالمجمل، توثيقي أرشيفي. وفي هذا فضل يحتسب للمؤلف.

ورغم أن الكتاب هو، في الأصل، نوع من السيرة الذاتية لفترة عمله كمندوب للأردن (أيام كانت الضفة الغربية جزء من المملكة الأردنية الهاشمية) فإنه يظهر كيف كانت الثوابت الوطنية المتعلقة بالقضية الفلسطينية هي منطلقات الأردن الداعمة للحق الفلسطيني سلما وحربا. وكيف أن الدولة الأردنية والدول العربية الأخرى لاحقت في ذلك “الزمن الجميل” كل الجرائم الإسرائيلية وخاصة الاستعمار/ “الاستيطان”، وسعت دوما لاستصدار القرارات في الأمم المتحدة التي تدينه.

في فصول الكتاب، نجد حقائق تاريخية عديدة تؤكد على أن العرب هم أول من سكن فلسطين وبنى بيت المقدس، وأن فلسطين عندما قدم اليهود إليها لاستعمارها/ “استيطانها” لم تكن أرضا قاحلة ولا صحراء خالية من السكان كما روجت الحركة الصهيونية. كما يبرز الكاتب تاريخية الشعب الفلسطيني الذي تنفي الحركة الصهيونية وجوده. وفي السياق، يتطرق المؤلف لدور المملكة المتحدة، بدء من وعد بلفور وصولا للتقسيم وإعلان الدولة الصهيونية والحروب العربية الإسرائيلية والقرارات الدولية. كما يضع الكتاب بين أيدينا عديد التقارير الصادرة عن الأمم المتحدة والمتعلقة بممارسات الاحتلال ضد الشعب الفلسطيني، وكذلك عن اتفاقية كامب ديفيد ومشروع بيغن للسلام، وآخر عن التسلح النووي. وتحديدا في الصفحات (من 75 حتى 81) تصبح القراءة المتأنية ضرورة فيما يتصل بمواقف مسؤولين أمريكيين، حيث يشير الدكتور نسيبة إلى المعاناة التي تحملها رجال أمريكيون، كما يقول، لهم ضمائر ولهم حرص على مصالح بلادهم الحقيقية. كذلك، لفت نظري في الصفحة 75 من الكتاب، حوار بشأن الصراع العربي الإسرائيلي بين الدكتور نسيبة ووزير الخارجية الأمريكي دين راسك. وقد وردت جملة على لسان راسك يقول فيها: “المشكلة هي أن كل من يحاول إيجاد حل لقضية فلسطين يحرق أصابعه!”. ويقول نسيبة: “فسرت ما قاله حول حرق الأصابع، على أنه ربما إشارة إلى الضغوط الصهيونية الهائلة… واسترجعت مصير جيمس فورستال أول وزير دفاع أمريكي ومن أعظمهم، وهو الذي وحد جميع فروع القوات الأمريكية المسلحة، في إطار وزارة الدفاع. لقد كان معارضا أشد المعارضة لتقسيم فلسطين 1947 من منطلق تقديره بأن ذلك يلحق أبلغ الأضرار بالمصالح الحيوية الأمريكية. وقد كان مصيره بسبب تلك المعارضة الصلبة إعفاؤه من منصبه الرفيع ومن ثم تعرضه على مدى ستة أشهر متتالية إلى حملات تشويه وتجريح وافتراءات في وسائل الإعلام المسيطر عليها صهيونيا، لم يستطع تحمل وطأتها، فألقى بنفسه من الدور العلوي الذي كان يقطنه وسقط ميتا، جزاء حرصه على مصلحة بلاده القومية، والتصدي للقوى التي تريد تسخيرها لتحقيق مطامحها الصهيونية”. وما أشبه اليوم بالبارحة!

إن الملاحظة “السلبية” الوحيدة على الكتاب أن الدكتور نسيبة، وهو الدبلوماسي العريق، قد “جامل” هنا أو هناك في مرحلة لا تقتضي المجاملة وبخاصة وأن كاتبنا يتحدث عن حقبة باتت ملك التاريخ، وهو – أطال الله في عمره – قد دخل دخولا واضحا في التسعينات. ويبقى أن كاتبنا، في سرد هذه المواقف وغيرها في فصول الكتاب، يوجه رسائل مهمة إلى أطفال فلسطين الذين أهداهم الكتاب أينما كانوا، مع تأكيد “حقنا وإيماننا الذي لا يتزعزع بعودتهم إلى أرض آبائهم وأجدادهم المقدسة ليستمتعوا بحقهم في حياة هانئة وطبيعية”.

Zionist “Justice”: Terminate the Palestinian BDS Leaders

Prof. As’ad Abdul Rahman

With the clear absence of an Israeli Constitution, and due to the increasing religiosity of the Jewish Israeli society, the Talmud strict rulings (written by the rabbis to explain the Torah) are being harshly enacted targeting, often and in many cases, Palestinians fighting the occupation of their land. One example of Talmudic law “justice” is perceived when listening to the teachings of Rabbis in Israel which is now in a frenzy of anger against the Palestinian BDS grassroots movement.  The Sephardic chief Rabbi Yitzhak Yousef who was, very recently, addressing an audience of the faithful in a religious public meeting declared that “under Jewish law, no Palestinian should be allowed to live in the land of Israel”. His statement prompted a comment from Haaretz which accused him of “espousing the ethnic cleansing of Israel, and the expulsion of 20% of the population”.

The Rabbi’s words were in line with the Talmud that states: “Non-Jews are really beasts, but in human forms. They were created for the purpose of serving the Jews.”  Another law of the Talmud includes that “if a non-Jew hits a Jew, the non-Jew must be instantly killed.” This Talmudic law explains the instant execution of many wounded Palestinian youth unable to resist.

The current insanity pervading the leadership in Israel against the non-violent Boycott, Divestment and Sanctions, BDS movement has reached an unprecedented level of incitement against its founders and leaders, especially Omar Barghouti. AMNESTY INTERNATIONAL expressed concern “for the safety and liberty of Palestinian human rights defender Omar Barghouti, and other Boycott, Divestment and Sanctions (BDS) activists, following calls alluding to threats, including of physical harm and deprivation of basic rights, made by Israeli ministers at an anti-Boycott Divestment and Sanction conference in Jerusalem on 28 March 2015”. BDS has been transformed from being a thorn into being a dagger in the side of the Israeli economy with its recent successes in Europe and the United States in particular. Boycotts one after the other against Israel by sovereign wealth funds, banks, global corporations and companies, along with churches, labor unions and  student associations in various American and European universities have unhinged the wit of the political leadership in Israel.

Richard Silverstein wrote in the Tikum Olam political blog that “the Yediot Ahronot conference attacking BDS has become a veritable carnival of hate.” A picture was included showing the minister of intelligence, Israel Katz talking to Prime Minister Netanyahu and asking: “when do you want Barghouti’s scalp, now or later?” The taking of scalps of American Indians by the white settlers in early American history only happened after the victim was killed. This satiric caption can only mean that a floating decision to kill the leader of the BDS may have been taken.

The Israeli minister openly called for “civil target killing” of BDS activists, especially its activist leader, Barghouti. But he later denied that he meant actual killing. Silverstein wrote saying “we are entering a dangerous territory” and “in this torrid political environment in which Israeli leftists have become criminals and wounded Palestinians youth summarily executed in the street, it is only too easy to foresee Palestinian activist, like Barghouti, having  a bounty on his head”. In other words – based on previous experiences – this means “a contract” might be given, most certainly to a Palestinian criminal element working closely with Israeli Security to arrange the death of Barghouti and make it look like an accident to collect “the bounty on his head”.

Barghouti is known around the world as a man of peace who is trying to connect with peaceful people of conscience and with many Jews in Israel and around the world supporting him in order to end the colonial occupation by non-violent means. The great number of Jews in and out of Israel, supporting BDS testifies to his peaceful intentions. Their support for the movement is for the sole reason of saving Israel from self-destruction by its current colonial racist policies imposed by force upon the Palestinian population for decades without end. In other words, Barghouti and other BDS leader appear as a rescue mission to save Israel from its ruling religious right wing dragging it towards the pit of destruction.

We call on the United States of America and the European Union who tirelessly have been advocating non-violent means and ways to resolve the Palestinian/Israeli conflict to step in and make it plain that the BDS and its leadership are “UNTOUCHABLE”. It is important here to remind as to who have replaced the PLO fighters; the black flags of lSIS shall provide the answer! BDS consists of non-violent activists and its demise would instantly be filled with the likes of degenerate Jewish gangs who call themselves the price taggers and are burning churches, mosques, farms and homes with the Palestinian families asleep. Burning families with their babies is not going to give the Jewish population of Israel any peace or prosperity, whatsoever; neither will the demise of BDS and its leaders.

Israel’s Minister Katz and his religious allies have taken the Talmud side and completely shunned the divine laws of the Torah; “To love thy neighbor as you love yourself”. The law of reciprocity that came down to Prophet Moses states: “Who lives by the sword, shall die by the sword”. The ruling religious right is “the Jewish ISIS/Daesh” as some in the Israeli media are calling them now. They are self-righteous in their own aggressiveness living by the sword and if they change not, the law of the Torah will be invoked upon them, sooner or later.

“المسمار” الإسرائيلي الأحدث في “تابوت” الدولة الفلسطينية

منذ بداية العام 2016، صعدت حكومة الإحتلال الإسرائيلي وبصورة ممنهجة عمليات التطهير العرقي في مناطق مختلفة في الضفة الغربية، وفي الطليعة منها القدس المحتلة، خدمة لمشروعها الاستعماري/ “الإستيطاني”/ الإحلالي بهدف السيطرة على أراضي الفلسطينيين وتشريدهم وزرع “مستوطنين مكانهم”. وهذه الأيام، تركز سلطات الاحتلال، على التهام ونهب المزيد من الأراضي الفلسطينية في مناطق (ج) بحسب اتفاقات أوسلو، والبالغ مساحتها 60% من مساحة الضفة، ساعية لضرب “المسمار” الأحدث في “تابوت” الدولة الفلسطينية.

منذ بداية 2016، تنفذ سلطات الاحتلال حملة هدم غير مسبوقة في مناطق (ج) والتي كان آخرها نهاية شباط الماضي حيث جرى هدم جميع المباني القائمة في التجمع البدوي الفلسطيني “عين الرشاش”، بين محافظتي نابلس ورام الله،  تحت عنوان “منطقة إطلاق نار”، وأيضا بذريعة عدم وجود تراخيص بناء!! فبحسب “المكتب الوطني للدفاع عن الأرض”، فإن حكومة الاحتلال الإسرائيلي “هدمت خلال شهري كانون ثاني وشباط ما مجموعه 293 مبنى، مقابل 447 مبنى هدمت طوال العام 2015 في أراض (ج). من جانبها، نشرت “حركة السلام الآن” الإسرائيلية تقريرا يؤكد “بناء 265 بؤرة استيطانية تمثل 15% من مجمل عمليات البناء داخل بؤر استيطانية غير رسمية حتى الآن، كما جرى بناء 1547 بؤرة ثابتة بالإضافة إلى 253 مبنى متنقلاً منها 63 مبنى عاماً و42 مبنى للمرافق الزراعية ورياض الأطفال”. وفي هذا السياق، صرح منسق الانشطة الانسانية في الامم المتحدة (روبرت بيبر): “إن غالبية عمليات الهدم تتم بذريعة قضائية كاذبة هي عدم وجود تراخيص، علما أن المعطيات تشير الى ان سلطات الاحتلال لا توافق الا على أقل من 1.5٪ من طلبات التراخيص التي تقدم لها من قبل الفلسطينيي”. وحسب معطيات “اوتشا” (مكتب الامم المتحدة للتنسيق الانساني)، فإنه “بالمقارنة مع المتوسط الشهري بين 2016 و2015 هناك زيادة بنسبة 230% في عدد المباني التي هدمت. وزيادة بنسبة 689% في عدد المباني بتمويل اوروبي، لا سيما تلك التي هدمت أو تمت مصادرتها”. إنها “صفعة” إضافية على “الخد” الأوروبي!

لقد انتهج الاحتلال جملة من السياسات بغية مصادرة الأراضي الفلسطينية (ج)، وها هي “الإدارة المدنية” للاحتلال تنفذ منذ العام الماضي (6) مخططات تنهي الوجود الفلسطيني في مناطق (ج)، بالقرب من منطقة النويعمة في مدينة أريحا والأغوار الشمالية، بهدف تهجير (12500) بدوي وعزلهم في منطقتي العيزرية جنوب محافظة القدس وعرب النويعمة وإزحيمان في الأغوار، ما يشكل تطهيرا عرقيا لتواجد الفلسطينيين في هذه المناطق لصالح توسيع المشاريع الاستعمارية/ “الاستيطانية”، علما أن نصف مليون دونم من الأراضي ستكون خالية. وبحسب المخططات الاسرائيلية، سيتم تحويل هذه المناطق الى “مستوطنات” ومناطق تدريب عسكري ومحميات طبيعية، وبالتالي يصبح من المستحيل عودة البدو إلى تلك المناطق فضلا عن فصل شمال الضفة الغربية عن جنوبها… ولعل هذا هو الهدف الرئيس.

سياسة السيطرة على مناطق (ج) يتفق عليها القادة الإسرائيليون بالمجمل. فعشية زيارة نائب الرئيس الأميركي (جو بايدن) إلى “إسرائيل”، عقدت ما تسمى “مجموعة الضغط من أجل أرض إسرائيل” جلسة علنية في مقر الكنيست للبحث فيما وصفته بــ”مصير مستوطنة معاليه أدوميم والدعوة إلى استئناف البناء فيها”. وهذه المجموعة تضم أعضاء من أطياف حزبية مختلفة في إسرائيل، دعت إلى تكثيف البناء “الاستيطاني” في “المستوطنة” ومحيطها، وبشكل خاص المشروع “الاستيطاني” في المنطقة المسماة (E1)، الذي يقلل فرص حدوث تواصل جغرافي مستقبلي ما بين شمال الضفة الغربية المحتلة وجنوبها حال قيام دولة فلسطينية. وقد تسابق المشاركون في إطلاق مواقف متطرفة داعمة “للاستيطان”، حيث دعا (أفيغدور ليبرمان) زعيم حزب “إسرائيل بيتنا” إلى سرقة المزيد من الأرض الفلسطينية، معلناً “أن بناء ألفي وحدة سكنية جديدة في معاليه أدوميم ستضمن انضمامه إلى حكومة نتنياهو”. ومن جانبه، ادعى (يئير لبيد) زعيم حزب “هناك مستقبل” أن “معاليه أدوميم والكتل الاستيطانية الأخرى هي جزء لا يتجزأ من دولة إسرائيل”، في حين أكد رئيس المجموعة عضو الكنيست (بتسلئيل سموتريتش) من “البيت اليهودي”: “أن هناك إجماعا واسعا على البناء في مدينة معاليه أدوميم”.

إن سياسة هدم المنازل في المناطق (ج) التي هي، في الأصل، تابعة للسلطة الفلسطينية، يمثل جريمة حرب تضاف إلى سلسلة الجرائم التي ترتكب بحق الشعب الفلسطيني. وفي هذه الجريمة، الشاهد الجديد الذي يثبت أن الدولة الصهيونية لا تعترف بوجود دولة فلسطينية على حدود 1967، وأنها بسياستها هذه إنما تحاول قتل أي إمكانية لقيام دولة فلسطينية عبر جهودها على درب توسيع مشاريع الاستعمار/ “الاستيطان” مقابل منع البناء للفلسطينيين وقطع الخدمات عنهم وتقليل عدد السكان منهم، وصولا الى إخلاء المنازل وهدمها للسيطرة عليها، تمهيدا لضم مناطق (ج) وتهويدها، وبالتالي تدمير حل الدولتين من خلال اغتيال مقومات وجود دولة فلسطينية.

تسويق إسرائيلي لدورها الإقليمي المنشود

مع استمرار الاضطرابات والتحولات في الشرق الأوسط وحالة عدم اليقين وصعوبة التنبؤ بتأثيراتها على المنطقة، تسعى الدولة الصهيونية محاولة استغلال الاضطرابات والتحولات لمصلحتها، فضلا عن محاولات الصيد في الماء العكر، واللعب على التناقضات والتخوفات المتعاظمة منذ سنوات في المنطقة، “لتثبت” للمجتمع الدولي أن الصراع الفلسطيني العربي/ الإسرائيلي ليس هو جوهر صراعات المنطقة، مثلما أنه ليس مصدر عدم الاستقرار في الشرق الأوسط، وبالتالي دحض حقيقة أن حل هذا الصراع من شأنه العمل على تعزيز الاستقرار في المنطقة، الأمر الذي يضعف الصورة الواقعية للدولة الصهيونية كدولة احتلال ترفض “التسوية”!!!

اليوم، يتصاعد الصراع على امتداد الإقليم شرق الأوسطي، وتكثر المشاريع، بعضها ما يتوافق مع البعض الآخر، ومنها ما يتعارض. مشروع أمريكي وآخر روسي وثالث إيراني ورابع تركي، يتحالف هذا مع ذاك ويسعى لإسقاط غيره، كلها مغلفة بصراع على النفوذ بين المملكة العربية السعودية (الدولة السنية الوحيدة التي تحاول خلق مشروع عربي/ إسلامي خاص بها) من جهة، وبين الجمهورية الإسلامية الإيرانية من جهة ثانية (ساعية ما وسعها الجهد لتمثيل الأقلية الشيعية في العالم الإسلامي) حتى أضحت هذه المشاريع الدولية والإقليمية بمثابة حروب وقودها الطائفية والعصبية المذهبية. هذا، ولقد تفاقم الوضع بعد تخلي الولايات المتحدة الأمريكية عن دعم الدول العربية المعتدلة، وظهور قوى إقليمية على رأسها إيران وتركيا تحاولان فرض سياستيهما على المنطقة، وبخاصة بعد أن رأت الدولة الصهيونية فرصتها في أخذ دورها المأمول صهيونيا بذريعة أن إيران هي العدو الأول لإسرائيل الساعية لإبادتها، “حالمة” بإنشاء قوة راعية لأطراف “معسكر السنة” بحيث تصبح هي زعيمة هذا المعسكر!!! ففي كل مكان تعمل فيه إيران، نرى موقفا إسرائيليا معاكسا تريد له أن يكون متناسقا مع موقف “المعسكر السني” في العراق وسوريا واليمن مع التركيز على طائفية الصراع!!! وفي تصريحات رئيس الحكومة الإسرائيلية (بنيامين نتنياهو) ألف ادعاء على ذلك.

إذن، تسعى الدولة الصهيونية إلى توسيع نفوذها وحماية “حدودها” مرتكزة على تصوير الواقع بأنه قتال بين السنة والشيعة، وأن مصلحتها مشتركة مع “المعسكر السني”! فهي، مثلا، قد حددت مصالحها الإستراتيجية إزاء الأزمة السورية في خطوط حمراء تراعي مصالحها ومنها في الأساس: منع سقوط أي نوع من الأسلحة البيولوجية والكيميائية في أيدي عناصر متطرفة أو في أيدى حزب الله أو إيران واستمرار الهدوء عبر حدودها الشمالية. ولعل الأمر الملح بالنسبة لإسرائيل سورياً هو العلاقات السورية الإيرانية، إذ هي ترى في استمرار هذه العلاقة قوة لإيران، وفي انقطاعها ضربة لها ولنفوذها في المنطقة. كذلك، ومع رفع الحظر عن إيران، “يسوق” قادة الدولة الصهيونية لما يسمونه “شراكة كاملة” مع “المعسكر السني” بدواعي “المصلحة المشتركة” في المواجهة مع ايران (العدو المشترك) في المنطقة!!! وفي السياق، يتكاثر الحديث الإسرائيلي عن تحالف إسرائيلي ـ سعودي “منشود” ضد إيران! فمثلا، تحدث وزير “الحرب” (موشيه يعلون) عن هذا التقارب في مؤتمر معهد أبحاث الامن القومي في تل أبيب، واعتبر أن: “المعسكر الأكثر أهمية هو “المعسكر السني” بقيادة السعودية، ولاسرائيل مصالح مشتركة عديدة مع هذا المعسكر المحور، وهذا هو الأمر الأهم لتأسيس علاقات معها اليوم، أكثر من السلام وأكثر من الاتفاقات والاحتفالات، هذا المعسكر محبط كثيرًا من الخيار الأميركي في رؤية إيران لاعبا رائدا في المنطقة”. أما رئيس أركان جيش الاحتلال (غادي أيزنكوت) فإنه يعزف على أوتار كون: “الوضع في الشرق الأوسط يخلق فرصا أمامنا، وأنه كلما تعمقت الأزمة بين إيران والسعودية، فإن إسرائيل تتقرب من السعودية. وهذا التقارب سيرقى إلى مرحلة أعلى بعد رفع العقوبات عن ايران وقد يتحول الى “شراكة” حقيقية”. بل إن (نتنياهو) غاص في أحلام التمني معتبرا أن: “ثمة تغييرا دراماتيكيا في العلاقات الخارجية لإسرائيل، في المدة الأخيرة، بينها وبين جيرانها العرب الذين يرون في إسرائيل حليفا وليس تهديدا”، داعيا مسؤولين في الاتحاد الأوروبي “أن يظهروا لإسرائيل الفهم نفسه الذي يُظهره لها جيرانها العرب الذين كانوا هم الأعداء التقليديين للدولة اليهودية”.

من الواضح أن الدولة الصهيونية نجحت إلى حد ما في تهميش الملف الفلسطيني، وتتمنى ما وسعها التمني إقامة تطبيع سياسي وأمني مع أطراف عربية بحيث يجعل منها ذلك قوة إقليمية ودولية كبرى، تكون فيه قادرة على فرض هيمنتها الأمنية والسياسية والاقتصادية على المنطقة. لكن، في سياق التفاؤل الذي لا بد أن نعيشه، نختم: “هل المشروع العربي ممكن؟!!!” بحيث نعيد على أساسه ترتيب أوراق المنطقة ويكون مشروعنا الذي يقف في وجه المشاريع الأخرى وعلى رأسها، بالطبع، “المشروع الإسرائيلي”!!!.